الرئيسيةيوميات مواطن

جبلة.. رحلة شاقة لعملية استلام الراتب من الصراف الآلي

صرافات خارج الخدمة وزحام كبير.. الحصول على الراتب ليس سهلاً!

سناك سوري-حسام رستم

على الصراف الآلي المجاور لمكتب بريد مدينة “جبلة”، كان المتقاعد السبعيني “محمد أحمد”، ينتظر دوره في الوصول إلى كوة الصراف وقبض راتبه، ورغم مضي قرابة 3 ساعات ونصف على الانتظار إلا أن دوره لم يكن قد حان بعد.

يقول العم السبعيني لـ”سناك سوري”: «والله يا عمي من الساعة ٦ الصبح ناطر لتجي الكهربا الساعة ٨ وأحجز دور … يا عمي النطرة بهالعمر صعبة علينا، وعم نتعرض لخطر الإصابة بالأمراض بس شو بدنا نسوي مافي حل قدامنا لناخد هالراتب إلا هيك».

بانتظار الوصول إلى كوة الصراف واستلام الراتب-سناك سوري

ورغم “فرحة” الوصول إلى يوم استلام الراتب، إلا أنه ومع نهاية كل شهر، تبدأ رحلة الموظفين خصوصاً المتقاعدين، للعثور على صراف آلي ليس خارج الخدمة، في مدينة “جبلة” بمحافظة “اللاذقية”، الرحلة التي وصفها موظفون بالشاقة وغير السهلة، سببها أن المدينة قد لا تحوي سوى 2 أو 3 صرافات ضمن الخدمة، ما يؤدي إلى ازدحام كبير عليها.

اقرأ أيضاً: 500 متقاعد لم يقبضوا رواتبهم بسبب انقطاع الكبل الضوئي

وبحسب جولة قام بها سناك سوري، على الصرافات رصد من خلالها آراء المنتظرين، كذلك رصد آراء بعض عملاء البنوك فإن من أسباب الأزمة تعطل معظم الصرافات المتكرر، في حين لُوحظ انقطاع التغذية الكهربائية عن بعضها إضافة لقلة عددها، ما يفاقم الأمر سوءاً.

تقول الموظفة في مديرية التربية “هبة يوسف”، والتي تعاني بدورها خلال عملية قبض راتبها الشهر، إن «هناك أكتر من صراف موزعين بأحياء المدينة لكن معظمهم خارج الخدمة، وقد رفعنا أكتر من طلب عبر المختار والجهات المعنية لصيانتها دون نتيجة، مشهد الطوابير هذا مكرر كل شهر اذا مو كل يوم وما حدا بيسمع مطالبنا».

يذكر أن غالبية الدوائر الرسمية والعامة تحصر عمليات قبض رواتب الموظفين عن طريق توطينها في البنوك الرسمية، وهو ماشكل سبباً إضافياً للازدحام والإقبال على تلك الصرافات مع بداية أو نهاية كل شهر.

هذا وتعد خدمة الصرافة الآلية من أهم الخدامات المصرفية لما توفره على العملاء من جهد وتعب وتوفر عليهم قطع مسافات بعيدة للوصول لمقرات وفروع البنوك، طبعاً هذا في حال كانت تغطيتها الجغرافية جيدة، ولا تعاني من كثرة الأعطال.

اقرأ أيضاً: الصرافات خارج الخدمة والمواطنون يترحمون على أيام المحاسبين

عذرا الصراف خارج الخدمة – سناك سوري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى