بعد 45 عملية اغتيال … حملة أمنية في مخيم الهول

عناصر قسد في مخيم الهول _ هاوار

6 آلاف عنصر ينتشرون في المخيم لتفتيشه

سناك سوري _ متابعات

أطلقت “قسد” فجر اليوم عملية أمنية لتفتيش مخيم “الهول” بريف “الحسكة” الشرقي بحثاً عن خلايا “داعش” بعد أن استقدمت تعزيزات قدّرت بـ 6 آلاف عنصر.

وقال المسؤول في إعلام “قسد” “سيامند علي” أن العملية الأمنية والتمشيط جاء بعد تزايد وتيرة تحركات عوائل “داعش” في المخيم وتزايد الجرائم داخله، فضلاً عن تنظيم نساء “داعش” لأنفسهن في “الهول”.

وأضاف “علي” في تصريحات نقلتها وكالة “هاوار” المحلية أن العملية جاءت بناء على مناشدات شيوخ العشائر، للحد من خطورة المخيم على المنطقة في الدرجة والأولى وعلى العالم بشكل عام على حد تعبيره.

وتلا الناطق باسم قوات “الأسايش” التابعة لـ”قسد” “علي الحسن” في مؤتمر صحفي داخل المخيم بياناً أعلن فيه إطلاق العملية التي حملت اسم “الإنسانية والأمن” وقال أن هدفها إنهاء تأثير تنظيم “داعش” في المخيم، مضيفاً أنه سيتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية المدنيين خلالها.
اقرأ أيضاً:دراسة: 600 طفل أوروبي في مخيمي الهول وروج بسوريا
البيان الذي نقلته صفحة “المجلس العسكري السرياني” التابع لـ”قسد” جاء فيه أنه ورغم مرور عامين على تمكن “قسد” و”التحالف الدولي” من إنهاء “داعش” جغرافياً، إلا أن التنظيم لا زال مستمراً بعملياته التي تستهدف المدنيين ومسؤولي المجتمع المحلي بشكل شبه يومي.

وأضاف البيان أن مخيم “الهول” الذي يضم أكثر من 60 ألف شخص بينهم عدد كبير من الأطفال، يحوي مناصري وعناصر “داعش” وعوائلهم، معتبراً أنهم نظّموا أنفسهم في محاولة لإحياء التنظيم حالما تسنح لهم الفرصة، وذلك عبر إنشاء دوريات “الحسبة” ومحاكم شرعية خاصة، وتعليم الأطفال مناهج “داعش” ما يهدد بخلق جيل جديد من المتطرفين.

وتحوّل المخيم بحسب البيان إلى بؤرة لتنظيم “داعش” يتعرض فيها المدنيون للاغتيال يومياً حيث شهد 45 حالة اغتيال منذ مطلع العام الجاري فقط ما دفع “قسد” لإطلاق حملتها.

يذكر أن المخيم الذي يوصف بأنه أخطر مخيم في العالم يضم نساء وأطفال عناصر “داعش” ونازحين سوريين ولاجئين عراقيين ويحوي قسماً لعوائل “داعش” الأجانب الذين ترفض دولهم استعادتهم إلى أراضيها علماً أنه يعاني من أوضاع إنسانية صعبة ونقص في المساعدات والرعاية الطبية، وتصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة الاغتيالات داخله مستهدفةً سوريين وعراقيين وعناصر من “قسد” وسط اتهام خلايا التنظيم بالوقوف وراء الاغتيالات.

اقرأ أيضاً:رسمياً.. بدء تفريغ مخيم الهول من النازحين السوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع