الرئيسيةرياضة

بعد 16 عاماً أهلي حلب بطلاً لدوري السلة .. كيف وصل إلى اللقب؟

مفاجآت في مشوار الأهلي وشوارع حلب لا تنام فرحاً

نجح نادي “أهلي حلب” بتحقيق لقبه الـ 20 في بطولة الدوري السوري لكرة السلة بعد فوزه أمس على نادي “الكرامة” حامل اللقب في “حمص” في ثالث مباريات سلسلة النهائي.

سناك سوري _ ملهم أيوبي

مشوار “الأهلي” نحو اللقب، بدأ منذ التحضيرات للموسم الحالي والتعاقدات التي أجراها الفريق، حيث فجّر مفاجأة بالتعاقد مع العملاق “عبد الوهاب الحموي” قادماً من “الكرامة”.

وتعاقد “الأهلي” في بداية الموسم كذلك مع صانع الألعاب “إسحاق عبيد” قادماً من “الجلاء” والذي سيلعب دوراً رئيسياً في نجاح آخر الخطوات نحو اللقب.

كما حافظ على نجومه “جميل صدير” و”توفيق الصالح” و”أنطوني بكر”، وأثمر ذلك بداية بالفوز ببطولة السوبر التي أقيمت لأول مرة في “سوريا” على حساب نادي “الوحدة” في “دمشق”.

الطريق إلى اللقب

كان من الطبيعي أن ينهي “الأهلي” الدوري بين الأربعة الكبار ويتأهل لمرحلة الفاينال فور، وقد دعم صفوفه باستقدام النجم “ميشيل معدنلي” قبل بدء الفاينال فور، حيث لاقى جاره “الجلاء” في نصف النهائي، في منافسة لم تكن سهلة حيث فاز في المباراة الأولى لكنه خسر الثانية ما دفع الإدارة لإقالة المدرب الصربي “ديان توميتش” واستبداله باللبناني “فؤاد أبو شقرا” في وقتٍ حرج.

المفاجآت لم تنتهِ في طريق النادي الحلبي، حيث أصيب لاعبه الأمريكي “أنطوان سكوت” في ثالث مواجهة مع “الجلاء”، وبقي يلعب بمحترف واحد هو الجزائري “محمد حراث” بينما رُفِضَ طلبه باستبدال المحترف الأمريكي نظراً للاتفاق على ذلك قبل بدء “الفاينال فور”.

ولعب تألق اللاعبين المحليين من “إسحاق عبيد” إلى “أنطوني بكر” إلى “نديم عيسى” دوراً رئيسياً في تعويض غياب “سكوت”، إضافة إلى الأداء الكبير الذي قدّمه “حرّاث” أمام آلاف المشجعين في صالة “الحمدانية” بـ”حلب” والتي احتضنت مشاهد طال انتظارها لعودة الألق لكرة السلة السورية.

بعد إنهاء سلسلة نصف النهائي بنتيجة 3 مباريات مقابل واحدة، واجه “الأهلي” نادي “الكرامة” في “حلب” وفاز عليه بمباراتين متتاليتين رغم ما ارتكبه لاعبوه من أخطاء في المباراة الثانية.

وكان يوم أمس حاسماً في اللقاء الثالث الذي تمّ في “حمص” بدون جمهور بسبب معاقبة نادي “الكرامة”، في مواجهة كانت ملتهبة بين “أبو شقرا” ومدرب “الكرامة” “هيثم جميّل”، انتهت حمراء بنتيجة 77-68.

اللقب الكبير الذي حمله “الأهلي” إلى “حلب” أشعل الشوارع فرحاً في المدينة، لا سيما وأن النادي المعروف بجمهوره الضخم لم يحقق لقب الدوري منذ عام 2006، لا سيما وأن سنوات الأزمة وما مرّت به مدينة “حلب” من ظروف أمنية حال دون الوصول إلى البطولات.

يذكر أن “الأهلي” ثاني أكثر نادي حصولاً على بطولات كرة السلة المحلية بعد نادي “الجلاء”، حيث يملك النادي الأحمر في خزينته 20 لقب دوري و10 ألقاب كأس جمهورية واللقب الأوحد لبطولة كأس السوبر.

اقرأ أيضاً:أهلي حلب يخسر خدمات الأمريكي أنطوان سكوت في وقت حرج 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى