الرئيسيةمعلومات ومنوعات

بذكرى انطلاقته الأولى.. أبرز برامج التلفزيون السوري القديمة

امتلك جمهوراً واسعاً وحضوراً كبيراً.. التلفزيون السوري كان شعبياً بمرحلة ما

يصادف اليوم 23 تموز، انطلاقة البث الأول للقناة الأرضية السورية عام 1960، والتي رافقت السوريين على مدى نصف قرن تقريباً قبل أن يتم إيقافها، ومن ثم عودتها مؤخراً.

سناك سوري – ناديا المير محمود

حيث ضم جبل “قاسيون” محطة الإرسال التلفزيوني، بكادر حاول بكل جهده استكمال النهضة بالبلاد ذاك الوقت، ليبدأ بث المحطة السورية الأولى، والتي شكلت عامل جذب كبير للسوريين وقتها، كشيء جديد يضيف التسلية إلى أوقاتهم، بخلاف اليوم حيث خف بريق التلفزيون السوري بكامل محطاته الأرضية والفضائية.

رغم عدم نجاحه في نيل رضا المشاهدين اليوم، إلا أن التلفزيون السوري كان في مرحلة سابقة جاذباً لهم، وما يزال العديد من الناس يذكرون بكل حميمية برامج منوعة وثقافية وكوميدية رافقتهم القرن الماضي، وفيما يلي يستعرض سناك سوري أبرزها:

برامج المنوعات

مقالات ذات صلة

واظبت الإعلامية “ماريا ديب” المعروفة بأم عمار خلال 25 عاماً أن تدخل منازلنا كل يوم “خميس” من خلال برنامج “مايطلبه الجمهور“، لبث الأغاني وسماع الإهداءات بين الناس قبل كل أغنية، فبات مثالاً قائماً عند أي حديث يتعلق بسماع أغنية وإهدائها لأي شخص.

لم يغفل التلفزيون السوري عن روح الطرفة والدعابة، ليتم عرض برنامج “منكم وإليكم والسلام عليكم”، برنامج الكاميرا الخفية والمقالب، محققاً نجاح كبير بقيادة “زياد سحتوت” و”جمال شقدوحة” اللذين تمكنا من إيقاع العديد من الناس بمقالبهم الظريفة.

إلا أن “عبد المعين عبد المجيد” لم يلجأ للتنكر، وقدم برنامج “التلفزيون والناس” بتواجده الدائم في الشارع بين الناس، ليعرض تقارير عما يقومون به بحياتهم اليومية، وصنف من أكثر البرامج الشعبية حينها.

كما كان للمواهب حصة، قدمها كل من “عزة الشرع” و” ياسر ديب”، ضمن برنامج “طريق النجوم” الذي استعرض من يمتلك موهبة سواء بالغناء، التمثيل، التقليد، أو التقديم، كنسخة قديمة عما يعرض من برامج الآن.

إضافة لبرنامج “مجلة التلفزيون” المخصص للحديث عن أخبار النجوم والأعمال التلفزيونية القائمة والتي يتم تحضيرها أيضاً، ولنذكر برنامج “الفن السابع” المعني بالحديث عن السينما والأفلام من إعداد وتقديم “أحمد الأحمد”.

“تخيل يرعاك الله” عبارة حاضرة، سمعناها من الدكتور ” محمد توفيق البجيرمي” في برنامجه “طرائف من العالم“، مستعرضاً خلاله الأخبار المنوعة والغريبة من جميع أرجاء العالم.

اقرأ أيضاً: تأمل يرعاك الله وغداً نلتقي.. هل تذكرون برامج الثمانينيات والتسعينيات؟

كيف تطرق التلفزيون السوري للجريمة؟

ضحايا الطرافة التي تابعناها في عدد من البرامج، لا يتشابهون مع ضحايا المجرمين الذين استقبلهم الإعلامي “علاء الدين الأيوبي” في برنامج “الشرطة في خدمة الشعب” كل ثلاثاء، ليتحدثوا من خلاله عما قاموا به من جرائم، و شاركه في إيصال الرسالة ولكن ضمن قالب درامي إذاعي مسلسل “حكم العدالة” على أثير إذاعة “دمشق” كل يوم ثلاثاء.

الرياضة

بداية مع الإعلامي “عدنان بوظو”، في برنامج “محطات رياضية” الذي كان يعرض كل يوم ثلاثاء، مقدماً أبرز الأحداث الرياضية السورية والعربية والعالمية، ليشبع من خلاله حالة الشغف الرياضي المتواجد عند السوريين، ومن البرامج الرياضية أيضا “مايطلبه الرياضيون“، “الرياضة حياة”، بدورها ساهمت إذاعة “دمشق” في الأخبار الرياضية من خلال برنامج “ملاعبنا الخضراء”.

اقرأ أيضا: ماريا ديب قدمت ما يطلبه الجمهور.. وحلمت أن تكون مطربة

البرامج العلمية

تابع السوري عن طريق شاشته المحلية عدداً من البرامج المتعلقة بهذا النوع منها، “آفاق علمية” برنامج الخيال العلمي الذي قدمه “طالب عمران”، وتناول حكايا عن السفر عبر الزمن و ما شابهها، إضافة إلى برنامج “من الألف إلى الياء” المقدم من قبل “موفق الخاني”، ليأخذنا في رحلة  ضمن سلسلة من الإبداعات والعلوم المتطورة المتعلقة بعالم الطيران، الطب، ظواهر الطبيعة وغيرها الكثير، بأسلوب وإمكانيات بسيطة.

الحديث يطول و الأسماء كثيرة، فلا يمكننا نسيان “أرضنا الخضراء”، “الأيدي الماهرة”، “مع الشبيبة”، “حماة الديار” وغيرهم، إلا أن الختام دوماً كان مع برنامج “غداً نلتقي” الذي كان يعلن انتهاء البث، ويعرض خلاله باقة متنوعة من المقاطع المسلية، و استعراض ما سنتابعه في اليوم التالي.

ومن الإعلاميين الذي لمع نجمهم في بدايات التلفزيون السوري، ” أمل مكارم”، “لينا الأسعد”، “ميساء السلوم”، “مهران يوسف”، “فالنتينا اسماعيل”، و”مروان الصواف”.

يذكر أن افتتاح القناة الأولى من التلفزيون السوري سنة 1960،  جاء تزامناً مع تأسيس التلفزيون المصري، بزمن الوحدة السورية المصرية، وكان إرساله يستمر قرابة الساعة ونصف يومياً باللون الأبيض والأسود ليزداد تدريجياً، ليصل إلى عام 1980 حيث اصبحت جميع برامجه تبث بالألوان.

اقرأ أيضا:بالفيديو.. التلفزيون السوري يُكرم عاملي نظافة على طريقته الخاصة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى