بأدواته البسيطة “جريح حرب” يصنع 200 كيلو حلويات بالعيد

عشرة أيام من العمل المتواصل والنتيجة رضا الزبائن وتحقيق وفر مادي مقبول

سناك سوري – دمشق

ملقط بسيط للنقش على الحلويات ووعاء صغير لعجن المواد وخلطها وفرن قديم أجرى له بعض الصيانة هي مجموعة الأدوات التي مكنت جريح الحرب “محمد الصعيدي” من صناعة 200 كيلو حلويات للزبائن الذين تواصلوا معه عبر صفحته الخاصة لمشروعه في مجال صناعة الطعام “أكلاتك من عنا غير”.

“الصعيدي” وهو جريح يعمل بيد واحدة نظراً لتعرضه لإصابة في اليد الأخرى جعلت حركتها صعبة يستعين بوالدته وزوجته في صنع الحلويات ومختلف أنواع الأطعمة التي يصنعها لزبائنه لكنه اضطر خلال فترة التحضير لعيد الفطر لمساعدة أصدقائه من شباب حارته نظراً لكثرة الطلبات التي انهالت عليه والتي وصلت إلى 200 كيلو طحين.

ويوضح خلال حديثه مع سناك سوري أنه بدأ في الإعلان عن استعداده لصناعة الحلويات من خلال الفيسبوك وبدعم من أصدقائه الذين شاركوا المنشور حتى وصل عدد المتابعين للإعلان إلى 45 ألف متابع، مشيراً إلى التفاعل الكبير الذي حظي به المنشور .

وأضاف:«كنت عندما يتواصل معي الزبون أذهب إلى منزله وأحضر مستلزمات إنتاج أنواع المعمول التي يطلبها حيث أقدم له الكيلو الجاهز مقابل مبلغ 500 ليرة سورية»، لافتاً إلى أن أنواع الحلويات التي أنتجها هي قراص العجوة ومعمول الفستق والجوز والكعك بحليب والكليشة.

رضا الزبائن ورضا “الصعيدي” عن عمله أمر له أهميته الخاصة لدى الجريح الذي حاول أن يخلق فرصة عمله بنفسه بالرغم من حالته الصحية ومحله المتواضع الذي لاتتجاوز مساحته 6 متر مربع لكنه يحمد الله على الإنجاز الذي حققه والذي مكنه من تحقيق وفر مادي وصل إلى 93 ألف ليرة سورية، مؤكداً أن العدة البسيطة لاتعني الضعف والفقر بل هي بالنسبة له قوة ونجاح.

ينجح “الصعيدي” بأدوات بسيطة في تأمين فرصة عمله والوصول إلى زبائن جدد والحفاظ على زبائنه ويزداد انتشاراً وحضوراً يوماً بعد يوم.

اقرأ أيضاً:سوريا: جريح حرب يصفق بيد واحدة ويدعو الجرحى لمشاركته تجربته

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع