انتقادات لتعيين “محجبة” مديرة لمعمل بيرة.. والصناعة تدافع وكأنها متهم

هل تعيد “ريما حلله لي” بيرة “الشرق” إلى الأسواق وتنهض بمعمل “بردى”؟

سناك سوري – متابعات

ردت وزارة الصناعة عبر موقعها على الفيسبوك على ماتم تداوله في بعض المواقع الإلكترونية بخصوص تكليف “ريم حلله لي” مديرة لشركة “بيرة بردى” إضافة إلى عملها الأصلي كمعاون مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الغذائية ومديرة تجارية في المؤسسة.

الشركة قالت في ردها :«إن القرار يهدف لضبط النفقات والاستفادة من كوادر المؤسسة العامة للصناعات الغذائية التابعة لها شركة “بردى” حيث تم تكليف المديرة بتسيير بعض الأمور الإدارية في الشركة مثل صرف رواتب العمال الأربعة الموجودين فيها نظراً لتعرض الشركة الواقعة في منطقة “الهامة” لضرر كبير والعمال المتواجدين يقومون بحراسة ماتبقى من موجودات فيها».

بدورها المدير المكلفة عبرت من خلال حديثها مع “أخبار الصناعة السورية” عن أملها في التوصل للسبل المناسبة لإعادة تشغيل المعمل الخارج عن الخدمة منذ العام 2012 من خلال شراكة مع القطاع الخاص الذي تقدم بعض المستثمرين فيه بعروض إلى المؤسسة العامة للصناعات الغذائية بهذا الشأن.

قرار تكليف المديرة شهد جدلاً واسعاً وانتقاداً من بعض المتشددين العلمانيين والمتدينين الذين تناولوا الخبر معاً بطريقة نمطية كون المديرة محجبة، بدل التفكير والبحث عن سيرتها الذاتية إذا كانت مديرة ناجحة وقادرة على القيام بدورها.

وعلى مايبدو فإن وزارة الصناعة استجابت لهذه الانتقاد وحاولت الدفاع عن قرار تعيينها من زاوية المتهم، وليس من زاوية أنها مديرة جيدة وأن تعيينها جاء بناءً على كفائتها “مثلا”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

آراء الزوار:

  1. الله يوفقها بعملها وشو مشكلة الحجاب بموضوع نجاح الشخص بعمله الم يحين الوقت لتجاوز التخلف والنهوض للنجاحات المستمرة لتطوير بلدنا ماهذا التخلف….مارغريت تاتشر كانت أقوى من الرجال في ادائها وقراراتها وكانت كلمتها هي القرار النهائي هذه المرأة هزمت جيش الأرجنتين باسترداد جزر فوكلاند عندما أرسلت أسطولها للدفاع عن الجزيرة واغلب النساء ناجحون في عملهم اكثر من الرجال وهذا الواقع ان شيئنا ام ابينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *