القادري: زيادة الأجور يمكن أن تتم بأي لحظة

من مؤتمر اتحاد عمال اللاذقية - الوطن

رئيس نقابة عمال الغزل والنسيج يطالب برفع قيمة الوجبة الغذائية: 300 ليرة بات سعر بيضة

سناك سوري – متابعات

قال رئيس الاتحاد العام للعمال “جمال القادري”، إن زيادة رواتب الموظفين، مطلب دائم لاتحاد العمال، وتتم متابعة المسألة مع الحكومة، وأضاف: «حينما تصبح الظروف مواتية ستحدث الزيادة، ويمكن أن تتحقق بأي لحظة».

كلام “القادري” جاء في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن عنه خلال حضوره المؤتمر السنوي لاتحاد العمال في “اللاذقية”، وأضاف فيه أن «أن هناك فجوة كبيرة بين الدخل والأسعار جراء التضخم والمضاربة على الليرة السورية»، لافتاً أن الواقع الاقتصادي صعب جراء العقوبات والحصار، وآثار الحرائق والحرب، لكن ورغم صعوبته فإن معالجته ليست مستحيلة على حد تعبيره.

الاتحاد مسؤول عن تحسين واقع العمال المعيشي، بحسب “القادري”، وهو «يقيم مشاريع مهمة ومنها مشروع دورات تقوية لأبناء العمال من طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية بما يخفف أعباء أجور المدرسين الخصوصيين»، إضافة لمشروع تدريب ربة المنزل من زوجات العمال على مهنة معينة ومتابعتها بتصريف منتجاتها ودعمها بكل السبل في هذا المجال.

مطالب عمال الغزل والنسيج في المحافظة تحدث عنها رئيس النقابة “كمال الكنج” وتشمل ضرورة رفع قيمة الوجبة الغذائية التي ارتفعت مؤخراً من 30 إلى 300 ليرة إلا أن ارتفاع الأسعار لم يجعل لارتفاعها نتيجة مع وصول سعر البيضة حالياً إلى 300 ليرة، محذراً من توقف خطوط الإنتاج في شركات الغزل والنسيج في حال لم يتم معالجة توقف مادة القطن باعتبارها مادة أولية في عمل الشركات.

اقرأ أيضاً: القادري يدعو لتسليط الضوء على أخطاء الإدارة إن وجدت

بدوره رئيس نقابة العمال والبلديات “فواز الكنج” أكد  أن المحافظة بحاجة لـ 2500 عامل نظافة في حين لا يوجد سوى 450 عاملاً حالياً يعملون بأقصى طاقتهم، إضافة لضرورة صيانة الآليات القديمة ما يؤثر في العمل، و إنه لولا حملات النظافة التطوعية لكان الوضع سيئاً أكثر من الوضع الحالي.

مطالب عمال الصحة جاءت على لسان رئيس النقابة “غادة يونس” ومنها ضرورة تعديل عقد الصيانة للأجهزة الطبية، حيث  إن “اللاذقية” فيها جهازا مرنان مغناطيسي فقط ومن المستحيل أن يعملا بالوقت نفسه ما يشكل عبئاً على العامل والمواطن، إضافة لتعطل جهاز القثطرة الوحيد في مشفى الباسل للقلب ويعاني العامل والمواطن توقف أجهزة كهذه بسبب عقد الصيانة المركزي، مطالبة بتعديل طبيعة العمل بما يناسب مع المعيشة منعاً من هجرة الأطباء إلى خارج البلد.

وفي القطاع البحري، تمت المطالبة برفد القطاع بعمالة جديدة مع وجود نقص بالعمال، للاستعداد للمرحلة المقبلة بعمال جدد بدل المحالين للتقاعد وعلى المعاش، كما تناولت مداخلات المشاركين بالمؤتمر ضرورة تثبيت العاملين بالدولة وإتاحة فرص عمل جديدة، وتعديل طبيعة عمل الموظفين والمتقاعدين وكذلك بالنسبة للتأمين الصحي، والضمان الصحي بعد التقاعد كمنح العاملين راتباً تقاعدياً بدلاً من التعويض.

اقرأ أيضاً: جمال القادري: ارتباط العمال بالوطن مصيري ولايتعلق بأجورهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع