الرئيسيةشباب ومجتمع

الطلاب يدعون لتأجيل الامتحانات في جامعات المحافظات المنكوبة إثر الزلزال

اقتراحات بتقديم تسهيلات للطلاب .. وقرارات مرتبكة من الوزارة تزيد القلق

طالبت نسبة واسعة من طلاب الجامعات السورية في المناطق المنكوبة، بتأجيل مواعيد الامتحانات القادمة مراعاةً للظروف الطارئة التي خلّفتها كارثة الزلزال.

سناك سوري _ غرام زينو – حسام رستم

ودعت الطالبة “نور حلاق” من كلية الحقوق في جامعة تشرين خلال حديثها لـ سناك سوري إلى تأجيل الامتحانات لشهر على الأقل، حتى تستقر الأوضاع النفسية للطلاب، وأشارت لضرورة توفير باقات انترنت مناسبة للطلاب كي يتمكنوا من متابعة دراستهم عبر الانترنت ومن تحميل المقررات إلكترونياً، لا سيما وأن كثيراً من الطلاب غادروا منازلهم تاركين كتبهم ومحاضراتهم.

واتفقت “سالي” وهي طالبة في كلية الصيدلة بجامعة “الشام” الخاصة في “اللاذقية”، مع رأي “نور” بتأجيل الامتحانات لشهر، مشيرة إلى أن طلاب السنة التحضيرية للكليات الطبية هم من أكثر الطلاب تضرراً نظراً لأن عامهم الدراسي الحالي سيحدّد مصيرهم وحالهم ليس كحالِ طلاب بقية الفروع.

كما طالبت “سالي” الجامعات الخاصة بمراعاة الطلاب بالنسبة للدوام والتخفيف من إلزاميته، وقالت أنها حالياً في قريتها حيث يمنعها أهلها من السفر إلى “اللاذقية” خوفاً عليها، الأمر الذي قد يعيقها عن الدوام في حين تلزم الجامعة الطلاب بالدوام وتربطه بعلاماتهم.

كذلك الحال بالنسبة لـ”آلاء” وهي من سكّان “سلمية” بريف “حماة” وتدرس الاقتصاد بجامعة “دمشق”، والتي قالت لـ سناك سوري أنها لم تذهب لتقديم مادتها الامتحانية الأخيرة رغم دراستها لها بسبب مخاوفها من وقوع أي كارثة أثناء وجودها في العاصمة دون أي أحد يساعدها، وطالبت بتأجيل الامتحانات حتى الصيف المقبل، أو مساعدة الطلاب بإقرار ترفع إداري أو دورة تكميلية.

اقرأ أيضاً:بعد الزلزال.. مطالبات أهالي الطلاب المتضررين بتأجيل الامتحان

ومن كلية الهندسة المدنية بجامعة “حلب” طالبت “غزل” بإقرار ترفيع المواد المتبقية لطلاب التعليم العام، أو على الأقل إقرار دورة امتحانية في الصييف أو إقرار ترفع إداري، مشيرة إلى أن الطلاب يشعرون بالخطر حتى اللحظة وأن ما مرّ على الطلاب كان كارثياً.

وأضافت أنها تأثرت نفسياً إلى حدّ بعيد ومن المستحيل عليها تجاوز الأمر خلال يوم أو اثنين وقالت « لسنا غير قادرين على الدراسة فحسب، بل غير قادرين حتى على النوم بسلام، أو التفكير بماذا سنفعل في اليوم التالي».

ورجّحت “عفاف” وهي طالبة بكلية العلوم في جامعة “تشرين” استحالة إلغاء الفصل الأول، حيث لا يزال الامتحان قائماً حتى الساعة رغم أن الطلاب غير قادرين على الدراسة حالياً، وطالبت بتحويل المواد الكتابية إلى نظام الأتمتة لتسهيل دراستها على الطلاب.

الحل الوحيد بالنسبة لـ “بشار رستم” وهو طالب في كلية “طب الأسنان” بجامعة “تشرين” هو تأجيل الامتحانات الحالية، وإضافة دورة تكميلية وبدء الفصل الثاني في مطلع نيسان المقبل.

فيما رأى طالب الهندسة المدنية بجامعة “تشرين” “وائل يوسف” أن من التسهيلات الممكنة أن يتم حذف بعض الفصول من المواد الضخمة وتأمين ملجأ مناسب لطلاب الجامعة من أجل الدراسة، أو تأجيل الامتحانات إلى أن تستقر الأمور.

اقرأ أيضاً:التربية تدعو الطلاب للإيمان والأهالي يدعونها لتعطيل المدارس

سناك سوري طرح استبياناً سأل فيه متابعيه عن التسهيلات التي يمكن للجامعات تقديمها للطلاب المتضررين والمتأثرين بالزلزال في امتحاناتهم القادمة، فاقترحت “رنيم” تخفيف المقررات والمطلوب منها، بينما طالبت “غرام” بتأجيل الامتحانات إلى الصيف وإقرار دورة استثنائية تكميلية لجميع السنوات وليس لسنوات التخرج فقط، ودعت الأساتذة الجامعيين إلى مراعاة وضع الطلاب وألّا يزيدوا من صعوبة الأسئلة.

بدورها اقترحت “إنجي” أتمتة بعض المواد التي من المفترض أن تكون كذلك وليس بالنظام الكتابي في بعض الكليات، لا سيما في ظل الحالة النفسية التي يعيشها الطلاب حالياً من قلق وتوتر أو إقرار دورة استثنائية، فيما اقترحت “مها” اعتماد نظام يتيح للطالب تعويض مواد الفصل الأول بدورة استثنائية.

أما “أم عمر” فأعربت عن مخاوف الأهالي من إرسال أبنائهم إلى السكن الجامعي خلال المرحلة الحالية داعيةً إلى إيجاد حل للأمر.

اقرأ أيضاً:بانياس: غياب نحو 850 طالب/ة في مدرستين خوفاً من آثار الزلزال

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أعلنت أمس تأجيل امتحانات السنة التحضيرية المقررة يوم السبت 25 شباط الجاري في جميع الجامعات السورية حتى يوم 4 آذار القادم، واستمرار تأجيل الامتحانات في جامعات “حلب” و”تشرين” و”طرطوس” و”حماة” إلى 4 آذار، أما جامعات “دمشق” و”حمص” و”الفرات” فيستمر الامتحان فيها وفق البرنامج المعتمد.

كما مدّدت الوزارة إيقاف دوام الطلاب وتأجيل الامتحانات في الجامعات الخاصة والمعاهد في محافظات “حلب واللاذقية وحماة وطرطوس” لغاية 3 آذار على أن يستأنف الدوام والامتحانات في الرابع من آذار بالنسبة للجامعات الخاصة وفي الخامس منه بالنسبة للمعاهد.

وسبق للوزارة أن أعلنت تأجيل الامتحانات في جامعات المحافظات المنكوبة حتى 15 شباط، ثم عادت وجدّدت التأجيل حتى الثالث والعشرين من الشهر، لتجدّد التأجيل أمس حتى 4 آذار، ما أوقع الطلاب في حيرة إثر ارتباك قرارات الوزارة وتأجيلها الامتحانات أسبوعاً واحداً في كل مرة وعدم حسم الأمر بموعد نهائي واضح.

اقرأ أيضاً:مصياف.. البدء بمبادرات تعليمية لتعويض الطلاب المتضررين من الزلزال

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى