الحكم على القيادي أبو خولة موحسن بالسجن 5 سنوات

القيادي أبو خولة موحسن _ فايسبوك

القيادي متهم بمهاجمة مواقع للجيش السوري في حلب

سناك سوري _ متابعات

قالت وسائل إعلام محلية اليوم أن فصائل “الجيش الوطني” المدعومة تركياً حكمت على قائد فصيل “شهداء الشرقية” بالسجن 5 سنوات.

وبحسب المصادر فقد صدر الحكم بحق “عبد الرحمن المحيميد” المعروف باسم “أبو خولة موحسن” بتهمة إنشاء فصيل عسكري خارج إطار فصائل “الجيش الوطني” المدعوم تركياً، ومخالفته أوامر عسكرية بشنه هجوماً على مواقع للجيش السوري في “تادف” بريف “حلب” العام الماضي.

من جهة أخرى قالت صفحات محلية إن الحكم على “المحيميد” جاء على خلفية قضايا تتعلق بممارسة الخطف والسرقة وليس بسبب تشكيل فصيل عسكري مستقل.

اقرأ أيضاً:“عفرين”.. انفجار أمام مقر لفصيل “أحرار الشرقية”

وذكرت صحيفة “جسر” المحلية أن “المحيميد” كان شرطياً في “دير الزور” وانشق عام 2012 لينضم إلى فصائل المعارضة، حيث تنقّل بين “الجيش الحر” وحركة “أحرار الشام” و فصيل “أحرار الشرقية” و”لواء التوحيد-المهام الخاصة”.

كما تلقّى “المحيميد” دورة عسكرية تدريبية في “تركيا” عام 2017، قبل أن يقع خلافه مع الفصائل الأخرى عام 2018 بسبب دخول فصيله منفرداً معركة ضد الجيش السوري في “تادف”، الأمر الذي اعتبرته الفصائل الأخرى خروجاً عن قرارها المشترك، وداهمت فصائل “الجيش الوطني” مقرات ومنازل فصيل “شهداء الشرقية” الذي يتزعمه “المحيميد” في مدينة “عفرين” شمالي “حلب” والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي في تشرين الثاني عام 2018.

مداهمات “عفرين” انتهت باتفاق يقضي بانسحاب “المحيميد” وفصيله من ريف “حلب” الشمالي إلى “إدلب”، قبل أن يعتقله عناصر الفصائل المدعومة تركياً في أيار 2018 عند حاجز “الشط” بمدخل مدينة “أعزاز” شمال “حلب” الواقعة تحت سيطرة قوات العدوان التركي.
اقرأ أيضاً:اعتقال القيادي في جيش الإسلام “اسلام علوش” بتهمة ارتكاب جرائم حرب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع