الجيش ينفذ عملية تفتيش واسعة في طفس بالتنسيق مع المجتمع المحلي

عودة بعض الدوائر الحكومية إلى طفس وانتشار للجيش والشرطة في المدينة

سناك سوري – هيثم علي

انتشرت وحدات الجيش السوري في مدينة طفس في ريف درعا ونفذ عمليات تفتيش للمزارع في محيطها بالتنسيق مع وجهاء من المجتمع المحلي وذلك بناء على اتفاق مسبق لاتمام عملية التسوية في الجنوب السوري.
وحدات الجيش رافقتها قيادات أمنية وعسكرية حيث شهدت مدينة طفس اليوم اجتماعاً بين المسؤولين العسكريين والأمنيين من جهة ووجهاء المجتمع المحلي من جهة أخرى وأطلقوا على اللقاء توصيف “لقاء المصالحة الوطنية”.

اقرأ أيضاً: مسؤولون أمنيون وعسكريون في درعا يجتمعون بالوجهاء ويطالبون بالتزام المنازل

الانتشار العسكري في طفس لأول مرة منذ سنوات طويلة ولقاء المصالحة يأتيان بعد سلسلة من الاجتماعات والحوارات بين المسؤولين الحكوميين والمجتمع المحلي أفضت في نهاية الأمر إلى توافق على انتشار الجيش في المنطقة وترحيل بعض المطلوبين إلى الشمال السوري وعلى رأسهم “محمد قاسم الصبيحي” المسؤول عن الهجوم التي تعرضت له ناحية مزيريب العام الماضي وإزهاق العديد من الأرواح.


كما أن بنود الاتفاق التي اطلع عليها سناك سوري تفضي بتسليم مضادات طيران محمولة على الأكتاف موجودة في المنطقة، إضافة لتنفيذ عمليات تفتيش للمزارع وعدد من النقاط ومصادرة أي أسلحة يتم العثور عليها فيها، إضافة لتسليم أسلحة ثقيلة تم استخدامها خلال مواجهة عشائرية شهدتها المدينة قبل فترة قصيرة.
دوائر الدولة سوف تعود لخدمة الأهالي أيضاً وفق الاتفاق التي تضمن عودة بعض المنشآت للعمل مثل مديرية الناحية ودائرة الزراعة والاسمنت.
حضر اللقاء ممثلون عن مركز المصالحة الروسي إضافة لرئيس اللجنة الأمنية اللواء حسام لوقا وحشد من ممثلي المجتمع المحلي.

اقرأ أيضاً: بحضور عوائلهم وقيادات أمنية… إخلاء سبيل 62 موقوفاً في درعا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع