أبو عنتر الذي أسس لشخصية القبضاي بالدراما السورية

ناجي جبر - شخصية أبو عنتر

“أبو عنتر” الشخصية التي حرمت “ناجي جبر” من أدوار أحب أن يؤديها

سناك سوري – دارين يوسف

يصادف اليوم 9 شباط ذكرى ميلاد الفنان الراحل “ناجي جبر”، الذي اشتهر طيلة مشواره الفني بشخصية القبضاي و”أبو عنتر” تلك الشخصية القوية التي لم تغادر ذاكرة الناس وبقيت معنا حتى الآن رغم مرور قرابة 12 عاماً على رحيله.

بقيت شخصية الشاب القوي والمفتول العضلات والمُحب للمشاكل رفيقة “ناجي جبر” في أعماله التي بدأت من شخصية “أبو رعد” التي كتبها الفنان والكاتب الراحل “نهاد قلعي”، ثم تطورت الشخصية إلى “أبو عنتر” التي أضاف عليها “جبر” بعض التفاصيل مثل الملابس التي تبرز منها البنية القوية والعضلات المفتولة مع عبارة “يا باطل” الموشومة على ذراعه وخريج سجون وصديق لـ”غوار الطوشي” في مغامراته ومشاكله في مسلسل “صح النوم” وتمثيلية “ملح وسكر” عام 1974.

اقرأ أيضاً: أتقنَ أدوار الشَر ولُقّبَّ بالممثل المُعتذر.. قاسم ملحو بميلاده الـ53

شخصية “أبو عنتر” لقيت نجاحاً وحظيت بإعجاب المشاهد العربي في مسلسلان من تأليف الكاتب والصحفي “محمد الماغوط”، وإخراج “خلدون المالح” الأول “وين الغلط” عام 1979 الثاني “وادي المسك” عام 1983، كما ظهرت شخصية “أبو عنتر” في عملان دراميان هما “حمام الهنا” و”مقالب غوار”.

طرأت على شخصية “أبو عنتر” تطورات جديدة بانتقالها من شخصية موسومة بصبغة المشاكل والبلطجة إلى شخصية مدافعة عن حقوق الناس في مسلسل منفصل حمل اسم “يوميات أبو عنتر” عام 1996 فأصبحت بمثابة البطل الشعبي وباتت قريبة من الناس أكثر من قبل.

شخصية أبو “عنتر” لم تغادر الفنان “ناجي جبر” حيث عاد مجدداً بصورة الشاب القوي لكن تحت مسميات أخرى منها “القبضاي” في مسلسلي “الخوالي” عام 2000 و”أيام شامية” عام 1992، و”أولاد القيمرية”، لتنتقل بعدها الشخصية إلى حالة من الزهد بدور “نمر” في مسلسل “أهل الراية”.

عن ذلك قال “ناجي جبر” في لقاء أجراه معه تلفزيون “قطر” عام 2006: «رأيت أدوار كثيرة كان ممكناً أن أقدمها لكن حُرمت منها، ويصعُب علي أن أفرض نفسي.. مرت سنين وأنا بشخصية “أبو عنتر”، لست منزعجاً منها فأنا من أوجدها من خلال فرصة جاءتني مع الفنان “نهاد قلعي” .. أنا أحب التلوين الدرامي لكن حُرمت من ذلك».

في مقارنة بين الماضي والزمن الحالي من حيث التعامل مع العمل الدرامي قبل تقديمه وتعامل الفنانين فيما بينهم خلال العمل المشترك، قال “جبر” في اللقاء نفسه: أنه «يوجد اختلاف عن الوقت الحالي.. كنا نجتمع على طاولة واحدة لقراءة النص من 20 يوم إلى شهر قراءة أولى وثانية ونناقش النص والتغييرات التي نرغب بإضافتها للشخصية فكان الفنان والكاتب والمخرج يتقبّل ذلك.. وكان يوجد حينها المودة والعطاء والروح الرياضية حتى بالنهاية يظهر عمل ذو جودة».

اقرأ أيضاً: مازن الناطور … صوت شيريخان والكابتن بسام ومُتقن اللهجة البدوية

“ناجي جبر” الذي قدم خلال مسيرته الفنية أكثر من 30 فيلماً سينمائياً و50 مسلسلاً جمعت بين الكوميديا والدراما الاجتماعية وبعض التضمينات السياسية، كان قد بدأ أولى خطواته في عالم الفن من على خشبة المسرح العسكري بعد انضمامه إلى فرقة أخيه الفنان “محمود جبر” عام 1967.

وقدّمَ “جبر” عدداً من المسرحيات التي ساهمت بإبراز اسمه كفنان منها “صياد وصادوني”، “ليلة أنس”، “إعلانات قاووش خمس نجوم”، “اليوم أحسن من بكرا”، “مغامرة رأس المملوك جابر”، “سراديب الضايعين”، “ترفيع استثنائي”، “طارت البركة”، “النهب”.

من المسلسلات الدرامية التي قدمها الفنان “ناجي جبر”، “تلفزيون المرح”، “حكايا الليل”، “مقالب غوار”، وذلك في نهاية الستينات، وفي عام 1971 شارك بمسلسل “أولاد بلدي”، و”ملح وسكر” عُرض عام “1973” و”صح النوم” عام 1974، و”عودة غوار” 1998، و”أبو المفهومية” 2003، “ع المكشوف” 2004، “عربيات” 2005، “غزلان في غابة الذئاب” 2006.

كما شارك في “رجل الانقلابات” و”أسير الانتقام” بـ2007، و”الحصرم الشامي” و”بيت جدي” 2008، ومن أفلامه “أبو عنتر بوند”، “غزلان”، “عودة حميدو”، “جسر الأشرار”، “السكين”، “الرهان”، “مقلب حب”، “شقة ومليون مفتاح”، “هاوي مشاكل”، “فاتنة الصحراء”، “غراميات خاصة”، “الجائزة الكبرى”، “غوار جيمس بوند”، “العندليب”، “صيد الرجال”، “عشاق على الطريق”، “حارة العناتر”، “امبراطورية غوار”.

ولد ناجي جبر في “السويداء” عام 1940 وتزوج من “ليلى جرماني” عام 1984 وأنجب منها 4 أبناء هم “لجين”، “هيا”، “ريبال”، “مضر” والأخير خطى خُطى والده وانضم للفن كممثل، ومن أفراد عائلته الفنانين أيضاً شقيقه “محمود جبر” وزوجته الفنانة “هيفاء واصف”، وشقيقه “هيثم جبر”، وأيضاً “فرح جبر” و”مرح جبر” و”ليلى جبر” و”دانا جبر”.

رحل الفنان “ناجي جبر” عن الحياة في 30 آذار 2009 عن عمر ناهز 69 عاماً في “دمشق” جراء إصابته بمرض سرطان الرئة، ورغم إصابته بالمرض استمر “جبر” بالعطاء الفني حتى آخر يوم بحياته.

اقرأ أيضاً: منى واصف: المرأة الضعيفة استهلكت في الأفلام والتاريخ ظلمها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع