133 وفاة بيوم واحد.. ارتفاع كبير بنسب الوفيات في دمشق

صورة متداولة بالفيسبوك للزحام أمام مكتب دفن الموتى في دمشق

أحد الأيام سجل زيادة 98 حالة وفاة قياساً بالمعدل الطبيعي للوفيات.. هل كورونا السبب؟

سناك سوري-دمشق

كشفت محافظة “دمشق”، عن عدد الوفيات اليومي خلال الأسبوع الأخير من شهر تموز الفائت، والتي سجلت ارتفاعاً في الأعداد قياساَ بنسب الوفاة سابقاً، أعظمه 98 وفاة وأدناه 42 وفاة.

وفي التفاصيل فإن صفحة المحافظة الرسمية بالفيس بوك، نفت ما تداولته بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول أعداد وفيات فايروس كورونا خلال يوم الجمعة 31 تموز الفائت، والتي بلغت وفق الصفحات 193 حالة وفاة مسجلة في مكتب دفن الموتى بـ”دمشق”، وعرضت المحافظة أعداد الوفيات المسجلة منذ تاريخ 25 تموز وحتى 1 آب الجاري.

بحسب منشور المحافظة، فإن يوم الـ25 من تموز سجل 78 حالة وفاة، ويوم 26 سجل 88 حالة وفاة، ويوم 27 سجل 87 حالة وفاة، ثم يوم 28 الذي ارتفعت فيه أعداد الوفيات إلى 108 حالة، ويوم 29 سجل وفاة 133 شخص، ويوم 30 سجل 127 وفاة، ويوم 31 سجل 104 وفاة، وأول يوم في شهر آب الجاري سجل 107 وفاة.

اقرأ أيضاً: نقلت عنه البعث 25 حالة وفاة يومياً… الأمين ينفي أو يتراجع؟

المحافظة أكدت أن الأعداد السابقة تشمل حالات وفاة طبيعية، وحالات مشتبه إصابتها بفايروس كورونا، وحالات أثبت إصابتها بالفايروس، وقد أعلنت عنها وزارة الصحة، وطالبت في منشورها المواطنين بضرورة الالتزام بكافة التدابير الاحترازية، كالتباعد المكاني وتخفيف التجمعات وأماكن الازدحام وارتداء الكمامات، والانتباه بشكل خاص إلى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة التي تضعف المناعة العامة.

مصدر مطلع كان قد قال لـ”سناك سوري” يوم الـ30 من تموز الفائت، إن معدل الوفيات اليومي في “دمشق” كان سابقاً 25 وفاة في الأشهر ذات الحرارة المعتدلة، و35 وفاة في أيام الحر والبرد، مضيفاً أن أعداد الوفيات خلال الأسبوع ما قبل الأخير من تموز فاقت الـ70 حالة يومياً.

اقرأ أيضاُ: طبيب : فقدان حاستي الشم والتذوق مرتبط بالمراحل الأخيرة لكورونا

مع الأعداد التي كشفت عنها محافظة “دمشق”، فإن أعداد الوفيات ازدادت لأكثر من 3 أضعاف في بعض الأيام، فعلى سبيل المثال سجل يوم 30 تموز وفاة 133 حالة، أي بزيادة 98 حالة عن العدد الطبيعي البالغ 35 حالة كوننا في شهر يعتبر حاراً.

يذكر أن الإعلان الرسمي عن أعداد الوفيات التي سجلت ارتفاعاً كبيراً مقارنة بالوضع الطبيعي، بالتزامن مع انتشار فايروس كورونا في البلاد، يمكن أن تعطي مؤشراً قوياً عن عدد الإصابات غير المثبتة، لاسيما مع قلة عدد المسحات التي يتم أخذها من مشتبه بإصابتهم نظرا لتكلفتها العالية وصعوبة توفيرها لاسيما مع ظرف الحصار والعقوبات التي تعاني منها سوريا .

اقرأ أيضاً: دمشق… ارتفاع معدل الوفيات اليومي بنسبة 28%

نصائح للوقاية من فيروس كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع