وزير الصناعة: مكافحة الفساد عنوان الوزارة العريض والدائم

وزير الصناعة زياد صباغ-انترنت

وزير الصناعة “زياد صباغ”: إصلاح القطاع العام الصناعي أكبر من الوزارة

سناك سوري-متابعات

قال وزير الصناعة “زياد صباغ”، إن إصلاح القطاع العام الصناعي أكبر من الوزارة، وهناك لجنة حكومية لإصلاح القطاع الاقتصادي عموماً، والصناعي جزء منه.

“صباغ”، أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن «الاولوية اليوم للتفكير بشكل استراتيجي لمعرفة احتياجات البلد، ولاسيما أن الحرب فرضت علينا طرقاً عديدة والاهم نحن كقطاع عام لابد من تأمين احتياجات المواد الاولية والجميع يعلم أن رأس المال جبان فالقطاع الخاص ممكن أن يقوم بإغلاق معمله نتيجة الظروف اما منشآت القطاع العام فالقرار لا يرتبط بوزير ولا بمدير.. ووضع الاستثمارات يجب أن توضع في مكانها وبما هو مجد اقتصادياً».

أرباح الوزارة بلغت عام 2020 أكثر من 50 مليار ليرة، وهو 10 أضعاف الربح مقارنة مع عام 2019، بحسب “صباغ”، معتبراً أن المبلغ مقنع نظرا لظروف الحرب وتبعاتها، خصوصاً أن هناك الكثير من المعامل خارج الخدمة اليوم، والعمل يتم بأقل من 40% من طاقة المعامل الأساسية في البلاد، (لم يذكر إن كان احتساب الربح عام 2020 خاضع لميزان تغير الصرف أم لا).

اقرأ أيضاً: من هو زياد صباغ وزير الصناعة في الحكومة السورية الجديدة؟

الوزير “صباغ”، قال إن مكافحة الفساد عنوان عريض ودائم لعمل الوزارة، مضيفاً أن «الجميع يربط الفساد بالمال علماً أن الفساد ليس فقط مالياً بل هو فساد إداري وعرقلة الأعمال وغيرها وهي جميعها أخطر من الفساد المالي الذي يمكن أن يضبط بسهولة».

وأضاف أن هناك متابعة دائمة من الوزارة لملف الفساد بكل أنواعه، كاشفاً أن تغيير الإدارات سببه في بعض الحالات وجود فساد، مؤكداً: «لن نتوانى عن محاربة الفساد».

على المستوى الشخصي “صباغ” ليس راضياً عن كل العمل، كما قال، وأضاف: «لأنه دائماً لدنيا طموح لتحقيق الأفضل.. ونعمل على التوازي للتحقيق في نقاط الخلل ومعالجتها وإعفاء بعض الإدارات، الأمر الذي انعكس إيجابياً على نشاط وعمل الشركات، وهذا يؤكد أننا نسير بالطريق الصحيح».

اقرأ أيضاً: صباغ: كل يوم لدينا فكرة جديدة نحاول بلورتها ضمن الإمكانات المتاحة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع