هل ستعزلون أنفسكم مدى الحياة وهل ستعقمون كوكباً بحجم الأرض؟

مظاهر الكورونا في الصين-انترنت

لا يمكن للمجتمعات التي خلقت نخب مالية صغيرة مقابل تجمعات فقيرة هائلة الاتساع مقاومة كورونا

سناك سوري – أيهم محمود

بالتأكيد أن العزل يفيد في تقطيع طرق الاتصال ووقف انتشار كورونا مؤقتاً، لكن الناس سيجتمعون مرة أخرى ولن تتوقف الحياة، ولن يتوقف أيضاً كورونا أو غيره عن تطوير نفسه ومهاجمة البشر فهل سيعزلون أنفسهم مدى الحياة!؟.

كورونا أتى ليثبت مقدار التفاهة البشرية، هو مثل امتحانٍ فاجأ طالباً لم يدرس حرفاً من كتبه أو اكتفى بقراءة بعض الفقرات، من الطبيعي جداً ومن المنطقي أن يصاب بالهلع!.

لا يمكن لمجتمعات أن تضع معظم أموالها في صناعة الأسلحة وصناعة الأوهام السياسية والاجتماعية وخلق نخب مالية صغيرة مقابل تجمعات فقيرة هائلة الاتساع دون خدمات لأحيائهم ودون وعي وثقافة …لا يمكن لهذه المجتمعات مقاومة كورونا ولا غيره ولا يمكن لها اتهام الآخرين سياسياً بتصنيعه فالمصنع الرئيسي له هو بقع الفقر والبؤس في هذا الكوكب، وجميع نخبه المالية والسياسية لهم أسهم في هذه المصانع وهم مشاركون فاعلون في ملكيتها وإدارتها.

اقرأ أيضاً: سوريون ارتدوا الكمامة… فتعرضوا للتنمر والسخرية

هذا الذعر العالمي مثير للسخرية، مثير للشفقة، دليل مؤلم ومقرف على مدى تفاهة البشر والدول، يجب أن تخاف البشرية مما فعلت أيديها في الطبيعة وفي وعي المجتمعات البشرية، مشهدُ عاملٍ صحي يعقم زاوية في شارع مشهدٌ هزلي!، هل ستعقمون الكوكب كله بالمطهرات؟!! إنه الحمق بعينه، وفي كل مدينة هناك أحياء الفقراء والمشردين والعمال الذين تريدون مص دمهم بأجور زهيدة، هل ستعقمون بيوتهم أيضا؟ هل ستقتلوهم من الجوع ثم تسألون أين ينتشر هذا المرض؟، ألا تحتاجون من يصنع لكم المبيدات للفيروس؟ سيبقى الفقر وستبقى مصانع الفيروسات، مصانع الأسلحة البيولوجية هي التجمعات البشرية الكبيرة التي فاقت بحجمها الحدود الحرجة، اليورانيوم لا قيمة له منعزلا في كتل صغيرة مبعثرة لكن حين يجتمع بعد كتلة حرجة معينة ينفجر ويدمر كل شيء حوله.

مشاكل الكوكب في التكاثر غير المنضبط وفي تدمير البيئة وفي الفقر وفي التفاهة الثقافية وكل هذه الأمور أكبر من أي دولة موهومة بقوتها وأكبر من أي مجتمع إنساني منفرد، سيزداد انتشار الفيروس وسيصيب الجميع وستتدخل مناعة الانسان مجددا لتنقذه، ستتدخل الطبيعة لتحميه حتى يعقل ويفكر بالمشاكل الكبرى بدل السعي لتعقيم الكوكب واختراع نظريات المؤامرة.

اقرأ أيضاً: كورونا يطيح بآلية التجارة الداخلية ويساعد على نظافة اللاذقية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع