إقرأ أيضاالرئيسيةسناك ساخن

“نينار اف ام” تطلب مبالغ خيالية من الإعلاميين الراغبين بتغطية الدوري السوري الممتاز!

مدرجات الكرة التي قدمت صورة الحياة في سوريا خلال العامين الماضيين.. أصبح تصويرها مأجوراً

سناك سوري-خاص

تشترط إذاعة “نينار إف إم”، دفع مبالغ كبيرة لتسمح للإعلاميين بتغطية الدوري السوري الممتاز، لكونهما الراعي الحصري للدوري.

مراسلة محطة “إي نيوز” العراقية في “سوريا” “صبا منصور”، أرادت أن تعد تقريراً عن عودة الجماهير للملاعب السورية، واختارت مباراة ديربي “حطين وتشرين”، نظراً للتفاعل الجماهيري الكبير في الساحل بعد السماح لهم بدخول الملاعب من جديد قبل فترة من الزمن، تضيف “منصور” لـ”سناك سوري”: «الهدف من التقرير هو تبيان حجم الجمهور الموجود في الملاعب السورية التي ماتزال تحت العقوبات الأوروبية بحجة عدم وجود الأمان، وانطلاقاً من توجهي هذه تفاجأت بالمبلغ المالي الذي عليّ أن أدفعه وهو 500 ألف ليرة سورية».

تروي الإعلامية الشابة تفاصيل ما حدث معها، بالقول: «توجهت لعند رئيس فرع اللاذقية للاتحاد الرياضي أيمن أحمد وطلبت منه الموافقة على إعداد التقرير حول عودة الجماهير للملاعب السورية، الذي قال لي إنه لن يتمكن من مساعدتي قبل أن أحصل على موافقة من إذاعة نينار إف إم لكونهما الراعي الحصري للدوري السوري الممتاز وقد دفعوا مبلغاً مالياً قدره 150 مليون ليرة ليأخذوا التغطية».

“منصور” تواصلت مع مسؤول الاعلام للشركة الراعية الذي طلب منها مخاطبة مديرية الإعلام الخارجي في وزارة الإعلام وأخذ الموافقة على التغطية، وبالفعل وبما يشبه المتاهة، أكملت الإعلامية الشابة طريق الوصول للحصول على موافقة تصوير تقرير لن يتجاوز الـ3 دقائق ربما، تضيف: «أخبروني في الإعلام الخارجي أنهم سيرسلون كتاباً بالموافقة للاتحاد الرياضي العام، وأتت الموافقة أخيراً مع السماح لي بالنزول لأرض الملعب لمدة 10 دقائق ومتابعة التصوير من المدرجات، عدت إلى السيرياتيل وأخبرتهم بالموافقة، ليطلبوا مني مجدداً إرسال كتاب لإذاعة نينار إف إم أشرح فيه بالتفصيل عما سأنجزه في تقريري».

مرة أخرى رضخت “منصور” لروتين المؤسسات والشركات السورية وأرسلت الكتاب إلى الإذاعة، لتأتي الموافقة في اليوم التالي مرفقة ببند التكلفة البالغة 500 ألف ليرة سورية وهو ما فاجأها، تضيف: «تواصلت مع الإذاعة وسألتهم عن الموضوع، أخبروني بأنهم كراعي رسمي وضعوا لائحة بالأسعار، 500 ألف للمحطات الخارجية، و250 ألف للإذاعات المحلية، و150 ألف لشبكات مواقع التواصل الاجتماعي، وأخبروني أن شبكة “دمشق الآن” دفعت مبلغ 150 ألف ليرة من أجل تصوير إحدى المباريات».

“وسام الطير” مدير شبكة “دمشق الآن” نفى في تعليقه على إحدى منشورات فيسبوك أن يكون قد دفع المبلغ المذكور، مؤكداً أنهم دفعوا 90 ألف ليرة ثمن 13 بطاقة للاتحاد في أحد المباريات.

اقرأ أيضاً : عن تكريم “قبنض” وجوائز أفضل الأسوأ في مهرجان الإعلام السوري


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى