نواب اشتهروا بمداخلات جريئة وخسروا مقاعدهم في البرلمان

النواب فارس الشهابي، نبيل صالح، وضاح مراد، موعد ناصر_ انترنت

أحدهم هاجم أبو علي خضر وآخر لوّح بعدم التصويت للرئيس

سناك سوري _ دمشق

اشتهر بعض النواب السوريين خلال الدورة الماضية لمجلس الشعب بتصريحات جريئة هاجموا خلالها شخصيات ذات نفوذ أو جهات رسمية أو قضايا تتعلق بالفساد والمحسوبيات، ,غابت أسماء أصحاب التصريحات الجريئة عن قوائم الناجحين في الانتخابات الأخيرة.

فارس الشهابي وأبو علي خضر

فاجأت نتائج الانتخابات في “حلب” الكثيرين حين غاب عن قائمة الناجحين اسم النائب السابق ورئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس الشهابي” رغم ما يحظى به من شعبية في المدينة، وما أبداه من اهتمام بملفات الصناعة وتنشيطها في عاصمة الاقتصاد السوري.

وبالعودة إلى الأرشيف تبرز مداخلة مثيرة للجدل عبر قناة “الإخبارية السورية” شنّ خلالها “الشهابي” هجوماً على “خضر طاهر” الملقب بـ”أبو علي خضر” واتهمه بأنه أحد من يفرضون الأتاوات على المعامل، ويحاربون الصناعة الوطنية ويدخلون البضائع عبر المعابر مع مناطق سيطرة المعارضة وأنه خرب بيوت أصحاب معامل البلاستيك في “حلب” بحسب “الشهابي”.

عادت القناة بعدها لحذف تلك المداخلة من كافة معرّفاتها الرسمية عبر الانترنت وصفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي وفق مارصده سناك سوري ووثقه حينها، بالتزامن مع تراجع وزير الداخلية “محمد الرحمون” عن قراره حينها الذي سبق وأصدره حول منع التعامل مع “أبو علي خضر” من قبل المراكز والدوائر التابعة لوزارة الداخلية.

اقرأ أيضاً:لماذا تراجع وزير الداخلية عن قراره بإلغاء التعامل مع “أبو علي خضر”؟!

نبيل صالح والبعث

أكثر النواب إثارة للجدل خلال الدورة الماضية كان النائب “نبيل صالح” نظراً لنشاطه عبر صفحته على فايسبوك التي كان ينقل خلالها تفاصيل ما يحدث تحت قبة المجلس، وهي تفاصيل تغيب عن الجمهور السوري لغياب الشفافية والعلنية عن جلسات مجلس الشعب.

ورغم أن “صالح” المستقل في انتمائه نجح عام 2016 على قوائم “الوحدة الوطنية” التي يتزعمها حزب “البعث” الحاكم، إلا أنه كان أكثر الأصوات مهاجمةً وانتقاداً للحكومة وللبعثيين على مدار الدورة الماضية.

وسواءً على فايسبوك أو عبر مقابلاته الصحفية لم يترك “صالح” وفق مارصده سناك سوري فرصة إلا وعبّر فيها عن آرائه حيال الحزب، حيث وصفه مراراً وتكرراً بأنه حزب محافظ يخاف من أفكاره التقدمية وأن قيادات “البعث” تحالفت مع المؤسسة الدينية رغم أنه يطرح نفسه كحزب علماني وفق “صالح”.

في المقابل واجه “صالح” هجوماً من كتلة “البعث” التي تشكّل وحدها دون حلفائها من أحزاب الجبهة ثلثي المجلس، وذلك على خلفية مهاجمته لحزبهم عبر فايسبوك وحديثه عن “أسلمة الدولة” وتشكيله لـ”التحالف العلماني السوري”، حيث طالب نحو 60 نائباً بعثياً أن يتقدّم “صالح” بالاعتذار عن منشوراته إلا أنه لم يفعل، فيما قرر “صالح” قبيل انتخابات المجلس الأخيرة ألّا يترشّح للدورة الجديدة ووصف “فايسبوك” بأنه مجلس الشعب الحقيقي.

اقرأ أيضاً:النائب “نبيل صالح” يواجه هجوم 60 نائباً بعثياً في مجلس الشعب !

نائب لن ينتخب الرئيس

النائب عن محافظة “حماة” “وضاح مراد” استخدم أيضاً صفحته على فايسبوك كمنبر للتعبير عن آرائه فحذّر من خطر داهم على صناعة الأدوية في “سوريا” وانتقد مرة أخرى تأجيل جلسة للبرلمان بسبب انتخابات حزب “البعث”.

إلا أن المنشور الأشهر لـ”مراد” كتبه أواخر العام الماضي وتوجّه به إلى الرئيس السوري “بشار الأسد” بالقول «السيد الرئيس بشار الأسد إن لم تتخذ إجراءً حاسماً للمزاودين والفاسدين فأنا أول من يرفض أن يصوّت لصالحك، وبالدم نعم كما بصمت لك بالدم».

وتعرّض “مراد” لانتقاد من متابعي صفحته بسبب منشوره إلا أنه لم يقم بحذفه، وبينما خسر المعركة الانتخابية الأخيرة فإنه توجّه من صفحته بمناشدة جديدة للرئيس السوري حول الانتخابات الأخيرة لاسيما في “حماة” وما حصل خلالها من ضغوطات على الناخبين وفق “مراد”.

اقرأ أيضاً:نائب يحذر من خطر مرتقب.. إغلاق مصانع الأدوية السورية

نائب يواجه وزير الداخلية

في العام 2017 توجّه النائب عن محافظة “السويداء” “موعد ناصر” بمطالبة وزير الداخلية آنذاك “محمد الشعار” بوضع حد للفلتان الأمني الذي تعيشه المحافظة.

وقال “ناصر” في مداخلته إن الأمن والأمان مفقودان في “السويداء” وأن الطريق العام بين “دمشق” و”السويداء” يتم قطعه في وضح النهار من حاجز وهمي متسائلاً أين هيبة الدولة؟

وأثناء حضور “الشعار” تحت قبة المجلس أثار “ناصر” مسألة الإساءات عبر الحواجز وضرورة توحيد جهات الإشراف وضبط الحواجز، كما لفت “ناصر” إلى موضوع “الترفيق” وأن السيارات التي تنقل البضائع إلى “السويداء” تدفع ما بين 10 إلى 20 ألف ليرة سورية “أتاوات” على الحواجز مناشداً الوزير بالقول « أنقذونا من دواعش الداخل».

النائب البعثي السابق خسر في الاستئناس الحزبي وغاب اسمه أيضاً عن قوائم “الوحدة الوطنية” والناجحين في الدورة الحالية.
هذه جولة على بعض النواب وتصريحاتهم، هل اطلعتم على تصريحات أخرى لنواب غابوا عن المجلس شاركونا تفاصيلها.

اقرأ أيضاً:بينهم متهمون بالتزوير والتهريب..نواب سوريون رُفِعَت عنهم الحصانة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع