الرئيسيةسناك ساخن

مصادر: تركيا تنشط لإرسال مسلحين من سوريا إلى كشمير

هل تكرر تركيا في كشمير تجارب ليبيا وقره باغ؟

سناك سوري _ متابعات

أبلغ قائد فصيل “سليمان شاه” المدعوم تركياً “محمد الجاسم” الملقب بـ”أبو عمشة” عناصر فصيله بأن “تركيا” تريد إرسال مسلحين إلى “كشمير” وفق ما نقلت وكالة “أخبار الفرات” عن مصادر محلية لم تسمّها.

وبحسب المصادر فإن “أبو عمشة” أبلغ مسلحي فصيله المتواجدين في “عفرين” شمال “حلب” أن على الراغبين منهم بالذهاب إلى إقليم “كشمير” المتنازع عليه بين “الهند” و”باكستان”، أن يسجلوا أسماءهم في قوائم خاصة مقابل حصولهم على رواتب تصل قيمتها إلى 2000 دولار.

وتقوم الأجهزة الأمنية التركية بجمع المقاتلين من الشمال السوري لاسيما “جرابلس” و”أعزاز” و”الباب” و”عفرين” و”إدلب” وفقاً للمصادر التي أفادت بأن عملية جمع المقاتلين ونقلهم إلى “كشمير” تتم بشكل سري.

اقرأ أيضاً: تسجيل مسرّب حول رواتب المسلحين السوريين في ليبيا.. ضحكوا علينا!

سيناريو تكرره “أنقرة” مجدداً إذا صحّت المعلومات، حيث سبق لها استثمار مقاتلي فصائل الشمال السوري المدعومين من قبلها وأرسلتهم للقتال في “ليبيا” دعماً لحكومة “الوفاق” بقيادة “فائز السرّاج” ضد قوات المشير “خليفة حفتر”، ثم عادت وأرسلت دفعات أخرى كما وثّقت عدة تقارير إعلامية، إلى “قره باغ” دعماً لـ”أذربيجان” ضد “أرمينيا”.

واعترف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بإرسال مسلحين من “سوريا” إلى “ليبيا” لكنه نفى إرسال عناصر إلى “قره باغ” قائلاً أن بلاده تدعم “أذربيجان” لكنها ليست بحاجة لإرسال عناصر من “سوريا”، في حين لم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة التركية حول إرسال مقاتلين إلى إقليم “كشمير” حيث تدعم “تركيا” الحكومة الباكستانية ضد “الهند” في الصراع على الإقليم.

وحوّلت “تركيا” مسلحي الفصائل التي تدعمها في “سوريا” إلى وسيلة لخدمة سياساتها وتحالفاتها في مناطق أخرى بعيدة عن “سوريا”، فيما يبدو أن تجارب “ليبيا” و”قره باغ” لم تكن الأخيرة وأن “أنقرة” عازمة على مواصلة سياستها في توظيف المسلحين بما يخدم مصالحها.

اقرأ أيضاً: مقاتل سوري بأذربيجان: أخبروني أني سأعمل كحارس ووجدت نفسي عالجبهة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى