أخر الأخبارحصاد سناك

مسؤول: بقع التلوث ليست كبيرة … شويغو: لم نحاول فرض الديمقراطية بسوريا

احتجاجات على رفع رسوم الجامعة .... أبرز عناوين الأحد 29 آب 2021

سناك سوري _ دمشق

تصدّرت زيارة وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” المشهد السياسي في “دمشق” اليوم مع لقائه بالرئيس “بشار الأسد” ووزير الخارجية “فيصل المقداد” والتصريحات التي رافقت اللقاءَين.

فيما كان لتصريح وزير الكهرباء مكانةً في قلب الهمّ اليومي للسوريين حين تحدّث عن مساعٍ للتخفيف من التقنين، في حين قلّل مدير الثروة السمكية من أهمية التلوث الناجم عن تسرب الفيول إلى البحر وقال أن حجم البقع ليس بالكبير، بينما أخمدت فرق الإطفاء 3 حرائق متفرقة في ريف “حماة”.

وبموازاة الزيارة الإيرانية كانت زيارة وكيل الأمين العام لـ”الأمم المتحدة” للشؤون الإنسانية “مارتن غريفيث” إلى “دمشق” حافلة باجتماعه مع 6 وزراء من الحكومة السورية طرحوا عليه الصعوبات التي تواجهها البلاد بشتى المجالات.

أما في “بغداد” فكان السفير السوري يلتقي بالرئيس العراقي “برهم صالح” والذي جدّد موقف بلاده الداعم لعودة “سوريا” إلى الجامعة العربية، في وقتٍ كان وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” يتحدث عن سبب نجاح بلاده في “سوريا” وعدم فرض قواعدها على الآخرين.

ميدانياً، اندلعت اشتباكات في “عفرين” بين فصيلين مدعومين تركياً، وتظاهر طلاب شمال “حلب” احتجاجاً على قرار لحكومة “الائتلاف”.

وفي الجزيرة السورية أطلق مجهولون النار على سيارة تابعة لـ”قسد” فيما جدّد عناصر الجندرما إطلاق النار على السوريين عند الحدود ما أودى بحياة شاب.

وفي “درعا”، عادت مظاهر العنف والتصعيد إلى الواجهة مع أنباء عن توقف المفاوضات ومخاطر تحيط بتنفيذ الاتفاق.

الرئيس الأسد: التعاون مع إيران أثمر بحماية البلدين

بحث الرئيس السوري “بشار الأسد” مع وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” اليوم في “دمشق” خطوات التعاون المشترك لا سيما في المجالين الاقتصادي والتجاري.

وتناول اللقاء المستجدات الإقليمية والدولية والوضع في “أفغانستان”، فيما أطلع “عبد اللهيان” الرئيس “الأسد” على نتائج “مؤتمر بغداد”، في حين أشاد الرئيس “الأسد” بالتعاون السوري الإيراني وقال أنه أثمر في حماية مصالح البلدين لاسيما في “مكافحة الإرهاب”.

“عبد اللهيان” قال بدوره أن “سوريا” و”إيران” حققتا انتصارات كبيرة في “محاربة الإرهاب” وأن بلاده مستمرة في دعم “سوريا” لمواجهة “الإرهاب الاقتصادي” على حد قوله وفق ما ورد في بيان رئاسة الجمهورية.

وكان “عبد اللهيان” قد وصل صباح اليوم إلى “دمشق” والتقى نظيره السوري “فيصل المقداد” الذي أعرب عن ثقته أن التعاون السوري الإيراني سيتعمق خلال فترة ولاية الرئيس الإيراني الجديد “إبراهيم رئيسي”، بينما تحدّث “عبد اللهيان” عن خطوات جبارة سيعمل البلدان عليها لمواجهة “الإرهاب الاقتصادي” وفق ما نقلت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية السورية.
اقرأ أيضاً:رئيس بلدية إنخل: إخلاء سبيل السوريين المختفين في لبنان
الزامل: نعمل لتخفيف التقنين

قال وزير الكهرباء “غسان الزامل” إن الوزارة تعمل على عدة مشاريع لإعادة المنظومة الكهربائية إلى ما كانت عليه وتخفيف ساعات التقنين مضيفاً أن كميات إضافية ستدخل الشبكة السورية عموماً خلال العام القادم.

وأضاف “الزامل” خلال زيارته لـ”اللاذقية” اليوم إن موضوع استجرار الكهرباء إلى “لبنان” عبر الأراضي السورية يحتاج قراراً سياسياً وأكّد أن “سوريا” لا تبيع الكهرباء إلى “الأردن”، مضيفاً في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية أن الوزارة تجري مفاوضات مع شركات من الدول الصديقة لمشاريع كبيرة للطاقة الشمسية أو الريحية وحتى الوقود الحيوي وفق حديثه.

مسؤول: حجم بقع التلوث ليس بالكبير

قال مدير الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية “عبد اللطيف علي” إن تسرب الفيول له أثر سلبي نوعاً ما على البيئة البحرية لكن حجم البقع الملاحظ ليس بالكبير على حد قوله.

وأوضح “علي” في تصريح لإذاعة “نينار إف إم” المحلية اليوم أن التسرب حصل على البحر مباشرة وكميات التسرب ليست بأماكن مخصصة للاصطياد لافتاً إلى أن عملية الصيد تكون على أعماق أكبر وليست في المناطق التي تسرب إليها الفيول مؤخراً وفق حديثه.
اقرأ أيضاً:عناصر شرطة يعتدون على أطباء بمشفى المجتهد بدمشق
إخماد حرائق في حماة

قال مدير مركز حماية الغابات في “كفرعقيد” “مدين علي” أن عناصر الإطفاء أخمدوا حريقاً جاء على 500 متر من أشجار السنديان قرب قرية “المشرفة” بريف “مصياف” بمحافظة “حماة”.

ولفت “علي” في حديثه لإذاعة “المدينة” المحلية أن الحريق هو الثالث اليوم بعد حريقين أحدهما في قرية “سيغاتا” بمساحة دونم ونصف والآخر في قرية “بيصين” جاء على 3 دونمات من الأعشاب وفق “علي”.

كورونا في سوريا

أعلنت وزارة الصحة السورية أمس تسجيل 103 إصابة جديدة بفيروس كورونا و21 حالة شفاء و5 حالات ما يرفع عدد الإصابات المسجلة إلى 27539 منها 22410 حالة شفاء 1998 حالة وفاة.

“الإدارة الذاتية” في مناطق الجزيرة السورية أعلنت تسجيل 219 إصابة جديدة و4 حالات وفاة، ما رفع حصيلة الإصابات إلى 20186 بينها 1950 حالة شفاء و784 حالة وفاة، فيما لم تعلن المصادر الطبية في الشمال السوري تسجيل إصابات جديدة.
اقرأ أيضاً:أين جمعيات البيئة من تلوث الشواطئ السورية وماهي خطة الحكومة؟
6 وزراء يلتقون مسؤولاً أممياً

قال وزير الإدارة المحلية والبيئة “حسين مخلوف” إن التركيز حالياً على مشاريع إعادة تأهيل البنى التحتية لتشجيع عودة المدنيين، لافتاً إلى أهمية التعاون الحكومي مع منظمات “الأمم المتحدة”.

وخلال الاجتماع مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “مارتن غريفيث” قال “مخلوف” أن عمل اللجنة العليا للإغاثة التي يرأسها يركز على إيصال المساعدات للمواطنين في كل المناطق الجغرافية بالتنسيق مع المنظمات الأممية.

وقال وزير التربية “دارم طباع” أن العمل يجري على ترميم 180 مدرسة من أصل 1364، فيما حذّر وزير الزراعة “محمد حسان قطنا” من خطورة ما تتعرض له المحاصيل الزراعية من سرقة وتهريب لا سيما القمح والقطن والثروة الحيوانية، بينما أشار وزير الموارد المائية “تمام رعد” إلى الأضرار التي لحقت بالموارد المائية جراء الإرهاب والعقوبات الاقتصادية وممارسات العدوان التركي عبر تخفيض منسوب مياه الفرات.

وزير الصحة “حسن الغباش” كشف خلال اللقاء أن لقاحات كورونا التي وصلت “سوريا” تكفي نسبة أقل من 1% من السكان، داعياً لتفعيل القوانين الدولية من أجل رفع العقوبات، كما تحدّث وزير الشؤون الاجتماعية والعمل “محمد سيف الدين” عن الحاجة لتأمين أجهزة مساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة الذين زاد عددهم بسبب الحرب.

“غريفيث” قال بدوره أن اللقاء يهدف لمناقشة احتياجات قطاعات مختلفة كالصحة والتعليم والخدمات الأساسية وإعادة البناء لامتلاك رؤية واضحة لإمكانيات العمل والتعاون من أجل مستقبل الشعب السوري والتحديات التي تفرضها الظروف الراهنة وفق ما نقلت وكالة سانا الرسمية.

دعوة عراقية لعودة سوريا للجامعة العربية

بحث الرئيس العراقي “برهم صالح” اليوم مع السفير السوري لدى “بغداد” “سطام جدعان الدندح” العلاقات بين البلدين.

وأكّد “صالح” خلال اللقاء أن استقرار المنطقة مرتبط باستقرار “سوريا” و “العراق” فيما قال “الدندح” في تصريح لوكالة سانا الرسمية أن “صالح” جدد موقف بلاده الداعم لعودة “سوريا” إلى الجامعة العربية.
اقرأ أيضاً:الفيول الثمين محفوظ في خزانات مهترئة.. هل هو الإهمال؟!
شويغو: نجحنا في سوريا لأننا لا نفرض قواعدنا

قال وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” أن بلاده نجحت في “سوريا” لأنها على عكس “واشنطن” لا تفرض قواعدها على الدول الأخرى.

وفي حديثه لوكالة “نوفوستي” الروسية أشار “شويغو” إلى أن “روسيا” لا تحاول فرض أسس الديمقراطية كما يفعل الآخرون وحين تنفذ مهاماً في دول أجنبية توضح أن الهدف دعم الدول تلك وليس فرض سلطات جديدة على حد قوله.

اشتباكات بين فصيلين في حلب

اندلعت اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين مسلحي فصيلَي “الشرطة العسكرية” و”السلطان مراد” المدعومَين تركياً  في ناحية “بلبل” بريف “عفرين” شمال “حلب” والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

وذكر موقع “عفرين بوست” المحلي أن 6 مسلحين أصيبوا خلال الاشتباكات، مشيرة إلى أنها اندلعت جراء إطلاق نار من مسلحي “السلطان مراد” على صهريج ماء يتبع لفصيل “الشرطة العسكرية”.

احتجاجات ضد رفع رسوم الجامعة

نفّذ عدد من الطلبة الجامعيين في مدينة “أعزاز” بريف “حلب” الشمالي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي اليوم وقفة احتجاجية ضد رفع رسوم التعليم الجامعي.

وذكر “مكتب أعزاز الإعلامي” أن الطلاب رفعوا شعارات تطالب بخفض الرسوم ومراعاة أوضاعهم المادية، وذلك بعد قرار أصدرته حكومة “الائتلاف” برفع الرسوم التي صارت تتراوح بين 200 إلى 500 دولار سنوياً.
اقرأ أيضاً:عودة التصعيد إلى درعا .. اتهامات بخرق الاتفاق يقابلها إعلان حرب
استهداف سيارة لـ”قسد”

استهدف مسلحون مجهولون اليوم سيارة لـ”قسد” في بلدة “جديدة عكيدات” بريف “دير الزور” الشرقي.

ونقلت وكالة “نورث برس” المحلية عن مصادرها أن الهجوم أدى لإصابة عناصر من “قسد” دون تحديد عددهم مشيرة إلى أنه جرى نقلهم إلى مشفى “حقل العمر”، فيما استقدمت “قسد” تعزيزات إلى المنطقة عقب الحادثة.

الجندرما تقتل سورياً

خسر الشاب “حمادي عبد الحسين” حياته اليوم إثر إطلاق النار عليه من قبل عناصر “الجندرما” التركية أثناء محاولته اجتياز الحدود من المنطقة الواقعة غرب “الدرباسية” بريف “الحسكة” وفق موقع “نهر ميديا” المحلي.

عودة التصعيد إلى درعا

خسر شرطي حياته اليوم وأصيب عنصران آخران بجروح إثر سقوط قذيفة صاروخية على “الكراج الشرقي” في “درعا” قالت مصادر رسمية أن مصدرها مسلحي “درعا البلد”.

في المقابل تداولت صفحات معارضة بياناً صادراً عن “لجنة درعا المركزية” تعلن فيه وقف المفاوضات وإعلان النفير العام في كافة المحافظة، محمّلة الحكومة السورية مسؤولية التصعيد، فيما بدا المشهد غامضاً في “درعا” مع عودة أعمال العنف وسط تساؤلات عن مصير الاتفاق بين اللجنة الأمنية والعسكرية ولجان “درعا المركزية”.

اقرأ أيضاً:جوار العراق بلا سوريا … ومظاهرات ضد الفساد تهدد بالتصعيد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى