مدير الحبوب: بيع الدقيق أكثر ربحاً من المتاجرة بالحشيش

يوسف قاسم: الجميع يحصل على الخبز بغض النظر عن المشقة

سناك سوري _ متابعات

قال مدير مؤسسة الحبوب “يوسف قاسم” أن ظاهرة المتاجرة بالدقيق التمويني مستمرة لأنها أكثر ربحاً من المتاجرة بالحشيش (يعني منصير منغمس بالحشيش؟)

وفي تصريحات نقلتها إذاعة “ميلودي” المحلية أوضح “قاسم” أن صاحب الفرن يحصل على كيلو الدقيق بنحو 40 ليرة فيما يبيعه في السوق السوداء بنحو 12 ألف ليرة ويضمن بذلك توفير مخصصات إنتاج هذا الكيلو من المازوت المدعوم ويبيعها أيضاً بسعر مرتفع في السوق السوداء. ( عرفنا سعر كيلو الطحين بقي نعرف سعر الحشيش لنقارن بس مو أكتر)

“قاسم” أكّد في حديثه أنه لا يوجد شخص في “سوريا” لا يحصل على حاجته من الخبز بغض النظر عن مشقة الحصول عليه (وقفت ع الدور 5 ساعات؟ أي بغض النظر).

ولفت مدير مؤسسة “الحبوب” إلى أن عدم تطبيق البطاقة الذكية يجعل إمكانية الأفران أكبر للتلاعب بكميات الدقيق التمويني، معتبراً أن سبب أزمة الخبز الحالية ليس نقص القمح إنما طريقة وآلية توزيع الخبز (يعني منعرف المشكلة وسببا شو بقي يا ترى؟ شو بقي؟)

اقرأ أيضاً: هزاع: الدولة تدعم كيلو الخبز بـ500 ليرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع