مخلوف يعود بعد غياب منتقداً الأمن ويتساءل: أين الدستور

رامي مخلوف يتحدث عن اعتقال نساء ويقول: الأمن يتابع التعليقات على صفحتي

سناك سوري – متابعات

بعد غياب لأكثر من شهر عاد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف للظهور مجدداً على السوشيل ميديا وهذه المرة بمنشور مقتضب تحدث فيه عن اعتقالات جديدة لموظفين يعملون معه.
“مخلوف” قال إن الأشهر الستة الماضية شهدت اعتقالات متواصلة لموظفين يعملون في شركاته الواحد تلو الآخر، وأضاف:«اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول ولم يبقَ لدينا إلا النساء».
رجل الأعمال الذي شهد قضيته الكثير من الجدل في سوريا وخارجها مؤخراً، قال إن السلطات السورية أغلقت شركات بقرارت تعسفية وأضاف:«سرحوا مئات الموظفين ومنعوا بقية الشركات الأخرى من ممارسة أعمالها بالشكل الصحيح القانوني الطبيعي فمن الشركات التي قرروا حلَّها شركة نور للتمويل الصغير والتي كانت تساعد ذوي الدخل المحدود بقروض ميسرة لتسهيل حياتهم وبعد منعنا أيضا من مساعدة المحتاجين بأي شكل من الأشكال وتسكير كل الطرق للحيلولة دون إيصال المساعدات لهم عينية أو نقدية كانت تحت طائلة الاعتقال».

اقرأ أيضاً: في ظهور جديد .. مخلوف يتحدث عن قوة خارقة ويقول: ستذهلون

“مخلوف” انتقد الاجهزة الأمنية وتحدث عن ابتزاز النساء، وقال:«فبعد كل هذه الإجراءات اللاقانونية اللاطبيعية لم تكتفِ الأجهزة الأمنية بذلك وبدأت بالضغط على النساء في مؤسساتنا من خلال اعتقالهم واحدة تلو الأخرى. فالرجال يهددونهم بتلفيق تهم التعامل بالعملة لأخذ إقرارات منهم باعترافات ملفقة الهدف منها الإساءة لسمعتنا أما النساء فيهولون الأمر عليهم بأساليب مختلفة للرضوخ لطلباتهم».
وكعادة ظهوراته مؤخراً أضاف “مخلوف” جانباً دينياً على منشوره فإلى جانب تساؤله أين الدستور الذي يحمي الأبرياء؟ تساءل أيضاً:« ألا تخافون ظلم العباد؟
ألا تخافون رب العباد؟ ألم تسمعوا قول الله تعالى:
“وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ”
فكيف تتجرأون على ظلم عباد الله الصالحين؟!
لقد أصبح ظلمكم كبير ولكن الله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم».
وفي الختام دعا متابعيه لعدم التعليق على هذا المنشور لأن الأمن يتابع الأشخاص الذين يعلقون فيتعرضون إما للضغط أو الاعتقال.

اقرأ أيضاً: رامي مخلوف يُعلق على ضخامة ممتلكاته: باتت لله!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع