محاكمة ناشط بتهمة بيع دمشق

الناشط محمود الدمشقي_ فايسبوك

الشرطة العسكرية اتهمته بإضعاف الشعور القومي

سناك سوري _ متابعات

قال الناشط “محمود الدمشقي” إنه استدعي مجدداً للمحاكمة لدى فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً في “عفرين” بريف “حلب” الشمالي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

وكتب “الدمشقي” عبر صفحته على فايسبوك إنه سيمثل أمام الفصيل في قضية منشور كتبه في رمضان الماضي على فايسبوك، وتم بعدها استدراجه واعتقاله 4 أيام تعرّض خلالها للضرب والإهانة واتهم بأنه باع “دمشق” للسلطات السورية وأضعف الشعور القومي.

ونفى “الدمشقي” ما نشرته صفحات تابعة للفصيل حول عثورهم على رسائل في هاتفه الشخصي تحتوي تحريضاً ضد الأتراك وابتزازاً للأرامل بحجة العمل الإنساني.

وفيما تم تبليغ “الدمشقي” بضرورة الحضور إلى المحاكمة بذريعة دعوى “الحق العام” فقد تساءل بدوره ما إذا كان “الحق العام” سيتحرك ضد فصيل “الشرطة العسكرية” لمحاكمة قيادته عن استدراجه وتعذيبه وإهانته واعتقاله والتشهير به عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتحريض على إيذائه؟

ونشر “الدمشقي” أنه سيوضح مساءً تفاصيل ما حدث معه خلال محاكمة الفصيل له اليوم.

يذكر أن فصيل “الشرطة العسكرية” في “عفرين” اعتقل “الدمشقي” أواخر أيار الماضي بعد أن كتب منشوراً على فايسبوك انتقد فيه وضع عناصر الفصيل العلم التركي على قمصانهم.

اقرأ أيضاً:اعتقال ناشط مدني بسبب منشور على فيسبوك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع