الرئيسيةيوميات مواطن

ما حقيقة فصل جامعة دمشق لطالبة بسبب منشور على فيسبوك؟

ناشطون يتداولون خبراً عن فصل طالبة نتيجة منشور فيسبوك

تداول ناشطون خبراً بعنوان، “جامعة دمشق” تفصل طالبة بسبب منشور فيسبوك وتوجه إنذاراً لأخرى بسبب وضعها لايك على المنشور. الذي تعتبره الجامعة مسيئاً لها.

سناك سوري-دمشق

سناك سوري أجرى تحققاً حول الخبر مستعيناً بأدوات المستفسر الرقمي وتبين أن لحادثة جرت بالفعل. لكن ليس اليوم. حيث أنها وقعت عام 2019، وحينها قالت الطالبة المفصولة لمدة شهر “سونيا البطاح الحصيني” إن فصلها جاء على خلفية تعليق لها عن الجامعة. والطالبة الأخرى التي تعرضت لعقوبة الإنذار كان بسبب وضعها لايك على تعليق “سونيا”. (حرية التعبير في أبها صورها).

وتحول الموضوع حينها إلى تريند في فيسبوك، لتقول مصادر في الجامعة بتصريحات نقلتها الوطن أون لاين وقتها. إن «أي إساءة للمؤسسة التعليمية تفترض العقوبة التي تحددها ‏اللجنة بناء على حيثيات بين يديها وبعد التدقيق بالموضوع».

هذا وتشهد سوريا تقيداً متزايداً على حرية التعبير ويتربص قانون جرائم المعلوماتية بالناس على السوشيل ميديا. بينما تتفرغ بعض القوى في الجامعة لتصيد تعليقات الطلاب ولايكاتهم من أجل فصلهم.

يذكر أن العديد من الطلاب تم فصلهم بسبب منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي. وتعد حادثة الشاب كرم سليمان الأشهر خلال العام الماضي.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى