الرئيسيةفن

للقهوة العربية دلالات وطقوس خاصة في الجزيرة السورية.. تعرفوا إليها

لشرب القهوة العربية آداب خاصة يجب على الضيف الالتزام بها

سناك سوري – عبد العظيم العبد الله

ُيعتبَر تقديم القهوة العربية في مضافات أبناء الجزيرة السورية طقساً تراثياً هاماً يحافظ عليه الأبناء الذين توارثوه عن الأجداد وله آدابه الخاصة الواجب على الضيف الالتزام بها وأولها عدم رفض شربها.

زاهد الحمد

يرجع ظهور تقديم القهوة العربية لنشوء الجزيرة السورية و وتعتبر سبباً لحل عدد من الخلافات بين الأسر والعشائر في الجزيرة حسب ما أكده “زاهد الحمد” أحد وجهاء محافظة “الحسكة” في حديثه مع سناك سوري حيث قال: « القهوة هي المشروب الأول الواجب على صاحب الربعة أو كبير القوم تقديمه في مضافته التي تشهد زيارات لوفود على مدار الساعة، وتقديمها دليل على مكانة الزائر واحترامه أياً كان، أما رفض شرب القهوة في المضافة من قبل الزائر فهو دليل على وجود طلب لديه وعلى صاحب المضافة التعامل بحكمة معه».

اقرأ أيضاً:“سوريا”: إحياء عيد “الرشيش” .. المياه تطاير فوق الرؤوس وعلى الثياب

“اشربها وحاجتك مقضية بإذن الله” هكذا يرد صاحب المضافة على ضيفه الذي رفض شرب القهوة، وفقاً لحديث “الحمد”، لكن الكثير من الوجهاء لايقبل سماع الطلب إلا بعد تقديم الطعام أيضاً، كما أن حل المشكلة والاستجابة للطلب قد يتطلب من كبير القوم دفع مبالغ مالية كبيرة وقد يستمر علاج المشكلة شهوراً، موضحاً: «من القضايا التي يتم التدخل فيها هي الثأر والمساعدة في زواج معقد أو حل خلاف على أرض زراعية أو عقارات خاصة».

عادة هز فنجان القهوة بعد تقديمها لها دلالاتها أيضاً لدى أبناء الجزيرة حيث يقول الشيخ “موفق السالم” أحد وجهاء عشيرة “البو سالم” العربية في حديثه لـ سناك سوري:«عندما يهز الضيف الفنجان فهذا يعني أنه يرغب بشرب فنجان آخر،  ويتم في الغالب اختيار شخص أبكم وأصم لتقديمها نظراً لخصوصية المجالس التي تقدم فيها وحفاظاً على السرية لكن هذا الأمر لم يعد موجوداً اليوم، حيث يتم التركيز اليوم على نظافة مقدم القهوة وأناقته».

اقرأ أيضاً:“الكلل” و”شد الحبل”.. مهرجان لإحياء ألعاب الأطفال التراثية


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى