كم عدد الهزات الأرضية في سوريا هذا العام وكيف توزعت؟

الهزات الأرضية _ صورة تعبيرية

ماهي أبرز مناطق الخطر الزلزالي في سوريا؟

سناك سوري _ دمشق

شهدت “سوريا” في العام الحالي قرابة 58 هزة أرضية متفاوتة الشدة وقعت في عدة مناطق على مدار العام وفي مقدمتها الساحل السوري، دون أن تسجل خسائر بشرية جراء هذه الهزات، يضاف إليها تأثر بعض المناطق الحدودية بزلازل وهزات في دول الجوار.

وبحسب الصفحة الرسمية لـ”المركز الوطني للزلازل” التابع لوزارة “النفط والثروة المعدنية” السورية فقد سجلت في 24 كانون الثاني هزة أرضية بقوة 6.9 درجات على مقياس ريختر ضربت مناطق شرق “تركيا” على بعد 300 كم من مدينة “حلب” وشعرت بها معظم المناطق السورية، تزامناً مع زلزال “إيلازيغ” التركية الذي أعقبته مئات الهزات الارتدادية بحسب المركز.

في 3 شباط هزة خفيفة بقوة 2.6 درجات بعمق 14 كم على مسافة 46 كم غرب مدينة “الحسكة”، فيما جاءت هزة بحرية في 4 شباط بقوة 3.1 درجات قبالة السواحل اللبنانية وعلى بعد 100 كم من “دمشق”، تلتها هزة أخرى في 22 من الشهر نفسه بقوة 3.4 درجات عند الحدود السورية اللبنانية.

وتجددت تأثيرات الهزات البحرية على مناطق الحدود السورية مع “لبنان” إثر هزة وقعت في 27 آذار بقوة 3 درجات قبالة السواحل السورية على بعد 53 كم من “طرطوس”، ومع نهاية آذار عادت الهزات التي تشهدها المدن التركية للتأثير على المناطق السورية لاسيما “حلب”.

سكان “اللاذقية” و”حمص” و”حماة” و”طرطوس” و”حلب” شعروا في 3 نيسان بهزة أرضية متوسطة الشدة، ضربت بقوة 4.8 درجات غرب مدينة “اللاذقية” على بعد 41 كم من مركز المدينة، تلتها هزة ارتدادية بقوة 2.5 درجات بعد نحو 11 دقيقة من الهزة الأولى.

الحدود السورية التركية تعرضت في السابع من نيسان لهزة خفيفة بقوة 2 درجة على بعد 59 كم شمال غرب “الرقة”، فيما قال مدير مركز الزلازل “عبد المطلب الشلبي” حينها لإذاعة “شام إف إم” المحلية أن النشاط الزلزالي سببه حركة الصفيحة العربية والصفائح المحيطة بها والتي قد ينتج عنها هزات صغيرة أو متوسطة أو زلزال كبير على حد قوله.

اقرأ أيضاً:سوريون انتقلوا من عدّ حالات الكورونا إلى الهزات الأرضية

أما رئيس التكتونيك في المركز “سامر زيزفون” فقال حينها لإذاعة “نينار” المحلية أن كل حدث زلزالي يسبق بهزات أولية وهزات ارتدادية لاحقة، مضيفاً أن مناطق الخطر الزلزالي في “سوريا” تمتد من خليج “العقبة” مروراً بفالق “بسيمة” وفالق “سرغايا” وفالق “دمشق” الذي يمتد مسافة 50 كم، وفالق “جبلة” وصولاً لصدع الأناضول شمالاً.

وسجلت محطات الرصد يوم 15 نيسان هزة بقوة 4.2 درجة على بعد 33 كم شمال غرب “اللاذقية” أعقبتها هزتان ارتداديتان بقوة 3 و 2 درجة قبالة السواحل السورية، وسجلت في الليلة ذاتها 4 هزات أخرى تراوحت شدتها بين 2.5 و2.8 في المناطق المقابلة للساحل السوري، لتعود بعدها 3 هزات أخرى بقوة 4.7 درجات و4.6 درجات و3.7 لضرب المنطقة القريبة من الساحل على بعد 40 كم شمال “اللاذقية” وأعقبتهم 5 هزات ارتدادية صغيرة في المنطقة ذاتها.

وأعقبت تلك الليلة 5 هزات خفيفة الشدة على مدار الأسبوع حتى يوم 21 نيسان وتركزت جميعها بالقرب من السواحل السورية، بينما تجددت الهزات في 24 نيسان بالقرب من الحدود السورية التركية بهزة خفيفة، قبل أن يشهد الساحل السوري 3 هزات جديدة في27 و29 من الشهر نفسه على بعد 36 إلى 40 كم شمال غرب “اللاذقية”.

في الأول من أيار سجل المركز هزة خفيفة عند المثلث الحدودي بين “سوريا” و”العراق” و”تركيا” تبعتها هزة أخرى في المنطقة ذاتها بعد يومين، فيما سجلت هزة خفيفة في الخامس من أيار على بعد 38 كم غرب مدينة “حمص”، كما وقعت في العاشر من الشهر ذاته هزة خفيفة على بعد 46 كم جنوب غرب “الحسكة”.

اقرأ أيضاً:مدير مركز الزلازل: سوريا نجت من تسونامي قبل أيام

عادت الهزات إلى السواحل السورية في 12 أيار مع هزة بقوة 2.2 درجة شمال غرب “اللاذقية”، وهزة مماثلة بعد 3 أيام في المنطقة نفسها، فيما سجلت هزة متوسطة الشدة بقوة 3.6 درجات يوم 21 أيار على بعد 32 كم شمال غرب “حماة”، تجددت بعدها هزات الساحل يوم 27 أيار بهزة خفيفة بلغت قوتها 2.7 درجات.

هزتان أرضيتان بقوة 3.4 و 2.0 درجة ضربتا شمال غرب “حلب” يوم 4 حزيران، فيما شعرت بعض مناطق الشمال السوري بتأثيرات الزلزال الذي ضرب مدينة “ملاطيا” التركية في الخامس من حزيران، كما سجّل مركز الزلازل هزة متوسطة بقوة 4.4 درجات يوم 7 حزيران في المنطقة الواقعة على بعد 45 كم شمال شرق “دير الزور”، يضاف إليها هزة بقوة 4 درجات على بعد 70 كم من “الحسكة” يوم 14 من الشهر نفسه.

وتعرض ريف “دير الزور” الشمالي في 17 حزيران لهزتين متوسطتين بقوة 4.1 و4.2 درجة، فيما سجلت في 24 حزيران هزة متوسطة بلغت شدتها 3.8 درجات على بعد 60 كم شمال “دمشق”، وبحلول يوم 11 آب وقعت هزة جديدة عند الحدود السورية اللبنانية بقوة 3.2 درجة، قبل أن تعود الهزات في اليوم التالي لضرب المناطق القريبة من السواحل السورية مع هزة شدتها 3.1 درجة.

هزة متوسطة أخرى وقعت في 25 آب على بعد 25 كم شمال غرب “حماة”، تلتها بعد فترة من الهدوء هزة بقوة 4.7 درجات على بعد 270 كم شمال شرق “حلب” في الثامن من أيلول، كما سجلت محطات الرصد هزتان جديدتان بقوة 3.3 و3.6 درجات في 28 تشرين الأول على بعد 50 كم شمال شرق “اللاذقية”.

شهر تشرين الثاني الجاري شهد في السابع والعشرين منه هزة بقوة 4.3 درجات وقعت على بعد 9 كم جنوب غرب مدينة “جيرود” بريف “دمشق”، تلتها هزة ارتدادية بقوة 1.8 درجة فيما قال مدير مركز الزلازل “رائد أحمد” لإذاعة “شام إف إم” أن هذه الهزة سبقت بـهزات صغيرة وضعيفة خلال الأيام الثلاثة الماضية مضيفاً أن المركز سيراقب الوضع الزلزالي للفترة المقبلة.

وشعر سكان “دمشق” اليوم بهزة أرضية متوسطة قال مركز الرصد أن شدتها بلغت 4.1 درجة وأن مركزها يقع على بعد 51 كم شمال شرق “دمشق” وأن هزة خفيفة بقوة 2.4 درجات سبقت الهزة المتوسطة صباح اليوم.

اقرأ أيضاً:سوريا .. زلزال حلب ثالث أعنف الزلازل في التاريخ

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع