رياضة

كلمة من حرفين تسبب جدلاً حول عقوبات جبلة وحطين

مصدر في اتحاد كرة القدم يوضح الثغرة القانونية بمادة العقوبات

أوضح مصدر في اتحاد كرة القدم الأسباب الموجبة لعقوبة استعمال الألعاب النارية بكل أنواعها في الملاعب السورية.

سناك سبورت – أحمد نحلوس

المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه قال في حديث مع سناك سبورت: «استخدام الألعاب النارية ممنوع بكل أنواعه وطرائقه والمادة المتعلقة بالمنع موجودة ولكن يوجد بها خلل بسيط هو ماسبب الجدل حول عقوبتي حطين وجبلة».

وبين المصدر: «المادة 25 الفقرة 1 على 40 تقول أن الغرامة تقع على النادي الذي يقذف جمهوره المفرقعات  أو القنابل النارية والدخانية باتجاه المضمار أو بأي شكل يعرض الجماهير على المدرجات للخطر».

وقال المصدر: «في المادة سقطت سهوا مفردة “قد” وبالتالي تصبح المادة على الشكل التالي تقع الغرامة على النادي الذي يقذف جمهوره المفرقعات  أو القنابل النارية والدخانية باتجاه المضمار أو بأي شكل قد يعرض الجماهير على المدرجات للخطر».

مقالات ذات صلة

وأكمل المصدر: «المكتوب في نص المادة بعد إضافة “قد” يوضح أنه حتى لو استخدمها الجمهور في المدرجات ولم يصب أحد بأذى فالعقوبة واجبة حسب تقدير الحالة».

اقرأ أيضاً:نائب رئيس اتحاد الكرة يوضّح … عقوبات جبلة آسيوياً لا تشمل الدوري السوري

وكان الجدل قد أثير حول عقوبة “حطين” و”جبلة” بإلزامهما بدفع مليون ليرة لكل ناد بسبب استخدام جماهيرهما ألعابا نارية في الجولتين الافتتاحيتين للدوري على الرغم من عدم تسببهما بأي إصابة أو رمي للمفرقعات باتجاه أرض الملعب.

الجدل احتدم بعد تداول تعليق لرئيس الاتحاد “صلاح رمضان” يقول فيه إن الألعاب النارية والدخانيات مسموحة فقط على المدرجات والممنوع فقط هو رميها باتجاه المضمار أو أرض الملعب وهو ما لم يحدث في لقاء “حطين” و”تشرين”.

يذكر أن مشجعاً كان قد توفي قبل 3 أعوام في ملعب “الباسل” “باللاذقية” بسبب إصابته بمقذوف ناري أطلق احتفالا بأحد أهداف لقاء “حطين” و”تشرين” ضمن دورة الأخير التحضيرية السنوية بكرة القدم.

اقرأ أيضاً:في الدوري السوري .. عقوبات بالملايين وتهديد بقانون الجريمة الإلكترونية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى