قسد تفتح طريقاً لوجستياً بين الحسكة ودير الزور

حرب كلامية بين “قسد” و”الحشد الشعبي” تنتج عدداً من الجرحى

سناك سوري – متابعات

تمكنت “قوات سوريا الديمقراطية” اليوم السبت من فتح طريق لوجستي بين محافظتي “الحسكة” و”دير الزور” وصولاً إلى مناطق سيطرة تنظيم “داعش” شرقي “دير الزور في محاولة لفك الحصار عن عدد كبير من المدنيين المقطوعين من الغذاء والدواء.

وقالت “ليلوى العبد الله” الناطقة باسم “قسد” : «فتح الطريق يهدف إلى عبور مواد غذائية ومعدات كهربائية من شمال شرقي “سوريا” إلى شرقي “دير الزور”، وصولاً إلى المدينة الصناعية لمساعدة المدنيين المحاصرين من قبل تنظيم “داعش” في المنطقة، والذي يستخدمهم كـ”دروع بشرية”.

وحققت “قسد” التي يؤازرها في معركتها المفتوحة مع “داعش” من الجانب العراقي قوات “الحشد الشعبي” تقدماً ملحوظاً خلال الأسابيع الماضية، حيث سيطرت على عدد من القرى والبلدات، كان أهمها مدينة “هجين”، وقرية “الباغوز” الواقعة على بعد 120 كم شرقي مدينة “دير الزور”، وسلمتها للقوات “الفرنسية” التي نصبت فيها عدداً من مرابض المدفعية. وكانت “قسد” تخطط لفتح هذا الطريق المعروف باسم “الخرافي” منذ بدء المعركة في الشهر الماضي لكي تطوق “داعش” وتمنعه من التمدد باتجاه “الحسكة”.

من ناحية أخرى ذكرت عدة مصادر عن وقوع اشتباكات عنيفة بين الحليفين “قسد”، و”الحشد الشعبي” قرب قرية “الباغوز” اليوم السبت على إثر خلافات كلامية بين عناصر الطرفين تطور للاشتباك بالأسلحة الخفيفة، وسقط على إثره عدد من الجرحى من قبل الطرفين، وانتهى بتدخل ضباط ارتباط “أمريكيون” بينهما.

اقرأ أيضاً قسد تتقدم في هجين آخر معاقل داعش الكبرى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع