قد يكون القرار الأسرع تنفيذاً بتاريخ اللاذقية.. إزالة أكواخ البسيط!

الأكواخ الخشبية قبل وبعد الهدم-فيسبوك

ناشط: 15 عائلة تضررت من قرار المحافظة ونثق بأننا لن نظلم!

سناك سوري-دمشق

نفذت محافظة “اللاذقية”، قرارها بإزالة الأكواخ التي وصفتها بالمخالفة في منطقة “البسيط”، خلال مدة قصيرة لم تتجاوز الـ3 أيام، من تاريخ إعلان المحافظة أنها ستقوم بالمقارنة بين الجرد المنفذ شهر كانون الأول الفائت، وبين ما تم تنفيذه على أرض الواقع، لناحية تأهيل الأكواخ المعنية يوم الخميس الفائت، ومن ثم إزالة الأكواخ المخالفة، الذي بدأ يوم أمس السبت، ويحسب للمحافظة سرعتها بأعمال الجرد والتنفيذ هذه المرة!.

قرار هدم الأكواخ كان قد لاقى اعتراضاً كبيراً بين ناشطين عبر الفيس بوك، اعتبروا أنه من الأفضل أن تتم تسوية الوضع، خصوصاً أن مدة الاستثمار 10 سنوات، وستعود الأرض للدولة كونها الجهة المالكة للمنطقة، ودون هدر الموارد في بلد يعاني من قلتها بسبب الحصار والحرب.

اقرأ أيضاً: اللاذقية: قضية هدم الأكواخ تتفاعل… اتهامات للمحافظة والأخيرة ترد

الناشط “رامز صالحة”، قال في منشور رصده سناك سوري عبر صفحته الشخصية بالفيس بوك، إن المحافظة أزالت الأكواخ المرخصة أصولاً من وزارة السياحة، وأضاف أن 15 عائلة تضررت جراء قرار الإزالة، مطالباً بتغيير كامل مسؤولي المحافظة، وليس مجلسها المحلي فقط.

الأكواخ المتواجدة ضمن مشروع “الفردوس” السياحي، كانت مخصصة لذوي الدخل المحدود، وفق “صالحة”، مضيفاً: «نعم نحن نعاقب بعد كل هذه الضائقة التي نعيشها وحتى اللحظة نحترم الدولة والقوانين، وللأسف استخدام النفوذ بالتظلم وضرر الناس لا طاقة لنا به وأنا وجيراني حتى اللحظة نتصرف بهدوء وحكمة ونناشد أصحاب القرار عبر وسائل التواصل ونثق أننا لن نظلم».

بعيداً عن مشكلة الأكواخ الخشبية التي ماتزال مسار جدل، ويقول أصحابها إنهم ظلموا وأنهم يمتلكون التراخيص القانونية، فإن قرار محافظة “اللاذقية”، اتخذ طابعاً سريعاً بعكس القرارات الحكومية التي غالباً، ما يحتاج تنفيذها لسنوات، وهناك عشرات المشاريع الخدمية المتعثرة كمثال، ما يؤكد نظرية أن الهدم أسهل من الإعمار!.

اقرأ أيضاً: دمشق.. مجمع إسعافي بدأ عام 1993 ولم ينتهِ بعد!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع