في ظل كورونا.. مراكز انتخابية بعيدة عن أي إجراءات وقائية

الناخبين خلال عملية الانتخابات البرلمانية

هل حَمَى الناخبون والوكلاء أنفسهم من عدوى كورونا خلال الانتخابات البرلمانية؟

سناك سوري – خاص

انطلقت صباح يوم الأحد، انتخابات “مجلس الشعب” لاختيار 250 نائباَ، من جميع المحافظات تحت قبة البرلمان،  وسط تشديدات من الحكومة ممثلةً بـ”وزارة الصحة” على تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا لمنع تفجّر الجائحة.

ورصدت عدسة موقع “سناك سوري”، خلال سير عملية الاقتراع التزام بعض المواطنين بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد سواءاً من ناحية المشرفين على الانتخابات والعاملين على صناديق الاقتراع أو الناخبين، بينما تجاهلت نسبة كبيرة منهم هذه الإجراءات الاحترازية.

كما أن العديد من الصور والتقارير الإعلامية من المراكز الانتخابية المنتشرة في مختلف المناطق والمدن والمحافظات تُظهر أن هناك تفاوت من ناحية الالتزام بين مركز وآخر.. البعض منهم ملتزم بوضع الكمامة الواقية وارتداء الكفوف، وآخرين متساهلين بتطبيق الإجراءات الوقائية بما فيها تجاهل إجراء التباعد المكاني عبر ترك مسافة لاتقل عن مترين بين شخص وآخر.

ويبدو أن معظم مراكز الانتخابات هي عبارة عن أماكن شبه مغلقة، بالإضافة إلى ازدحام من ناحية المقترعين، في بعض تلك المراكز دون مراعاة تحديد عدد المقترعين بما يتناسب مع مساحة تلك المراكز تجنباً للازدحام ونقل العدوى، بينما العاملين على صناديق الاقتراع والوكلاء يجلسون متقاربين بجوار بعضهم دون مراعاة لارتداء الكمامة أو ترك مسافة تباعد.

إقرأ أيضاً: كورونا سوريا… أين وكيف تتوزع الإصابات النشطة في المحافظات؟

وكانت “وزارة الصحة” دعت إلى اتباع إجراءات وقاية وضوابط صحية تحسباً من كورونا منها الالتزام بإجراءات التباعد المكاني، وتحديد عدد الأشخاص المفترض تواجدهم في المراكز الانتخابية، وتحديد عدد المقترعين المفترض تواجدهم في ذات الوقت داخل القاعة بما يتناسب مع سعتها، وتعزيز الشروط الصحية في المراكز كالتهوية ومنع التدخين، و نشر ملصقات توعوية عن المرض وطرق انتقاله وأساليب الوقاية.

كما دعت أيضاً إلى ارتداء الكمامة الواقية وتعقيم الأيدي بعد التصويت مباشرةً، واستخدام قلم شخصي، ومغادرة المركز فور الانتهاء من التصويت، وغسل اليدين بالماء والصابون أو الكحول الطبي.

وبالنسبة للإجراءات الوقائية المفروض اتباعها من قبل الفائزين بالانتخابات، أشارت الوزارة إلى ضرورة الالتزام بالشروط الصحية في المضافات على أن تكون في أماكن واسعة والتهوية طبيعية، وتجنب المصافحة والتقبيل، وعدم تقديم الأراكيل والتدخين، والتأكد من سلامة الأطعمة والمشروبات في حال تقديمها، والالتزام بالتباعد المكاني.

وبدأت عملية الاقتراع عند الساعة السابعة من صباح اليوم الأحد، وتستمر حتى السابعة مساء، ومن الممكن أن يسمح بتمديد فترة الانتخاب لمدة خمس ساعات على الأكثر في مراكز الانتخاب كلها أو في بعضها، وفقاً لما أقرّته “اللجنة القضائية للانتخابات”.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بكورونا في سوريا منذ آذار الماضي وحتى الوقت الحالي 496 إصابة، تعافى منهم 144 حالة بينما الوفيات بلغت 25 حالة وفاة، بحسب ما أعلنت عنه “وزارة الصحة”.

إقرأ أيضاً: الضوابط الصحية والوقائية من كورونا الواجب اتخاذها خلال الانتخابات

صور لعملية الاقتراع والناخبين خلال الانتخابات البرلمانية بحسب ما نشرته وسائل إعلامية سورية ..

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع