فريق الكرة الأنثوية في “السويداء”.. انطلق من “حجز ربع ملعب”!

فريق كرة القدم الأنثوية في السويداء

كرة القدم الأنثوية في “السويداء”.. فرصة انتظرتها الفتيات طويلاً لكن الدعم مايزال في حدوده الدنيا

سناك سوري – رهان حبيب

لم تكن فرصة الانضمام لكرة القدم الأنثوية مهيأة قبل سنوات من الآن للفتيات الراغبات بالتجربة كونها لم تكن موجودة، وهو ما جعل حارسة المرمى “رنيم أبو لطيف” والتي توجت في بطولات الصالات عام 2018 كأفضل حارسة في “سوريا” للشبلات، تقول إن الانضمام لها يشكل فرصة ثمينة جداً.

بدورها “صبا بغدادي” لاعبة قلب الهجوم التي كُرمت خلال مهرجان الكرة الأنثوية في “دمشق” 2019 تقول إنها لم تكن تتوقع في مراحل سابقة أن تتوافر لها فرصة التدريب بـ”السويداء” للعبة عشقتها وبذلت جهداً كبيراً للنجاح فيها.

المدرب “وسام دوارة” هو من شكل الفريق التابع لاتحاد عمال السويداء بعد أن تطوع لتدريبه عام 2016، يقول “دوارة” في حديثه مع سناك سوري: «للنادي العمالي حضور جيد على مستوى المحافظة لكنه اتجه للألعاب الفردية لظروف متعددة أهمها أن الألعاب الجماعية مكلفة، وهذا لا ينسجم مع الإمكانيات المادية المحدودة».

فريق النادي العمالي وسام دوارة ولاعبات الفريق

فكرة تشكيل فريق كرة قدم أنثوي كانت مستغربة بشكل كبير من الأهالي على الرغم من أنها كانت منتشرة في الدول المجاورة مما فرض على المدرب “دوارة” العمل لاستقطاب الشابات وضمهم للفريق بعد تعريف الأهل بالتجربة الجديدة كون كرة القدم للرجال تحظى باهتمام جماهيري أكبر، واستطاع أن يضم 15 لاعبة من أعمار صغيرة للتدريب.

اقرأ أيضاً: سوريا: أول بطولة سيدات بكرة القدم.. “جنود”: إنها خطوة أولى لتأسيس منتخب قوي

خطوة الألف ميل بدأت من حجز ربع ملعب

الخطوة كما غالبية الفعاليات الرياضية لم تكن ميسرة جداً، حيث لا وجود لأماكن تدريب، لكن الفريق وانطلاقا من حلمه بالنجاح، لم يكن أمامه سوى فرصة الاستفادة من حجز ربع ملعب لفترة طويلة بالتنسيق مع الاتحاد الرياضي للحصول على الحد الأدنى من ساعات التدريب، حسب “دوارة” الذي أكد أنه لا يوجد دعم مادي مجزي إنما «فقط ميزانية محدودة أحاول استثمارها بما يثبت خطوات الفريق، حيث تتحمل اللاعبات عبء التنقل والتواجد في أوقات التدريب على نفقتهن الخاصة، والتزمت أنا بالتدريب تطوعاً للمشروع الرياضي الذي أعتبره الأهم بالنسبة لي كمدرب».

«أول لعبة للفريق كانت مع فريق “جرمانا” عام 2016 وخسرنا اللعبة لكن الخسارة في تلك المرحلة لم تكن كبيرة بالنسبة لفريق مبتدىء» كما يقول “دوارة”، ويتابع: «بعدها تمت دعوة اللاعبات لمعسكر انتقاء لمنتخب ناشئات “سوريا”، للمشاركة ببطولة غرب “آسيا” وشاركت اللاعبات وهن “رنيم أبو لطيف” “صبا بغدادي” ” شام جمال” “سول عامر” “ايلين دوارة” “لورين الحلبي” اللاعبات ثلاثة منهن من مواليد 2003 و3 لاعبات 2005».

فريق النادي العمالي

يضيف: «بالمشاركة مع المنتخب الوطني في بطولة “دبي” اجتازت لاعبات الفريق اختبارات المعسكر الأول، وكانوا مع بعثة المنتخب الوطني لعمر أقل من 15 سنة، وحققنا خطوة مميزة أظهرت مهارة اللاعبات اللواتي أصبحن تحت الضوء، وحظي فريقنا بدعم كبيرة من تنفيذية كرة القدم الأنثوية والمدربة “مها جنود” وكانت لها تصريحات مشجعة للفريق بعدة مناسبات».

 نواة الكرة الأنثوية في ازدهار

في عامه الثالث تطور الفريق بشكل لافت ما شجع كثير من بنات العمال للانضمام كما يقول “دوارة”، مضيفاً: «وصل العدد إلى 50 لاعبة من مدارس “السويداء” والأجمل أن هناك عدد من البنات من القرى البعيدة “ملح” “شعف” وعدة قرى جئنّ للانضمام جراء انتشار أخبار النادي على ساحة المحافظة».

طموح الفريق ومدربه اليوم يكمن بتأمين بنية تحتية لاستمرار الفريق من خلال تأمين الملعب الخاص وتطوير التجهيزات التي تدعم ميزانية النادي، كما يقول “دوارة” مضيفاً: «نأمل منه استيعاب مواهب جديدة خاصة بعد أن ضم النادي خلال العام 2019 لاعبات من مواليد 2010 كما انضم لنا المدرب لؤي القاضي مساعد لتدريب فئة الصغار».

اقرأ أيضاً: شبلات سوريا يبدأن عهد كرة القدم الخارجية من غرب آسيا

اللاعبة رنيم أبو لطيف
اللاعبة رنيم أبو لطيف
فريق النادي صبا بغدادي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع