أخر الأخبارالرئيسيةحكي شارعيوميات مواطن

غرق محمد برجس وطفله أثناء محاولة الهجرة يثير تعاطفاً واسعاً

ابن اللاذقية حاول البحث عن حياة جديدة فخسر حياته وطفله

أثارت حادثة غرق الشاب السوري “محمد برجس” أثناء محاولة الهجرة إلى أوروبا موجة حزن وتعاطف واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية.

سناك سوري – اللاذقية

نبأ غرق الشاب وصل إلى اللاذقية مساء أمس، وبحسب التفاصيل فإنه كان في طريق الهجرة إلى أوروبا عن طريق قارب انطلق من لبنان قبل أيام. إلا أن رحلته لم يكتب لها النجاح وغرق مع ابنه “علي” في البحر الذي ابتلع آلاف السوريين خلال السنوات الماضية.

الحادثة خلفت موجة حزن واسعة جداً على مواقع التواصل التي تناسخت منشوراً مؤثراً كتبه صديقه “بشار الحلبي” ينعيه فيها بحزن شديد وكلمات مؤثرة.

وجاء في المنشور الذي ملأ السوشل ميديا في اللاذقية صباح اليوم الجمعة:«محمد برجس شب متفائل من جيلنا .. كان عندو حلم أنو يعمل شي كبير بالحياة .. فات هندسة مدنية وتعرفت عليه بالكلية .. وتخرج بال٢٠١٤ مهندس إنشائي من الأوائل ..
محمد برجس ضل متفائل أنو الواقع حيتحسن وما كان يسافر .. توظف وباشر وظيفتو .. وكشغل إضافي كان يعطي دروس لطلاب الهندسات وانشهر كتير بهالمجال ..
محمد برجس ضل مواصل حلمو .. وبال٢٠١٨ تزوج .. وجاب ولد متل القمر .. وزاد إصرارو وتعبو كرمال يأمن كلشي بيحتاجو هالصغير ..
محمد برجس بال٢٠٢٠ صار حلمو اصغر ..وممكن يتحقق بتأمين حليب مقطوع أو جرة غاز يتدفى عليا الصغير بالشتا حتى ما يمرض ويبكي ..
محمد برجس بال٢٠٢٢ أعلن أنو خسر حلمو .. وقرر يجرب حظو بالسفر .. وتوفى بالطريق وتوفى معو حلمو الكبير ابنو اللي عمرو ٣ سنين ..
خسرنا عقلية رائعة ومهندس عظيم وصاحب كان وجودو مكسب بحياتنا .. أما أحلامنا وأمالنا عم نخسرها كل يوم ».

لقد حلم محمد بحياة جديدة له ولعائلته والحلم حق لكل انسان إلا أنه في حالة سوريا كثيراً ما تتحول أحلامنا إلى موت محتم وكوابيس يعيشها من بعدنا من أحبونا.

اقرأ أيضاً: وفاة عائلة سورية غرقاً بينما كانت بطريقها إلى أوروبا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى