عمال الحكومة يطالبون بسكن وعمال البرلمان يريدون خبزاً وسكراً!

مطالبة بتشكيل لجنة حماية المستأجر على غرار حماية المستهلك (يبدو لجنة حماية المستهلك نموذج ناجح)

سناك سوري-متابعات

طالب مؤتمر نقابة عمال الدولة والبلديات في “دمشق”، للمرة الأولى بتشكيل لجنة “حماية المستأجر”، على غرار “حماية المستهلك”، خلال مؤتمره السنوي أمس الثلاثاء في “دمشق”، (قديش تجربة حماية المستهلك كانت جيدة لكن؟).

الهدف من المطالبة بتشكيل “لجنة حماية المستأجر”، كما جاء في تقرير النقابة الذي نشرته الوطن المحلية، هو الحد من ارتفاع الإيجارات واستغلال حاجة النازحين لاستئجار منازل، (معناها قدي لجنة حماية المستهلك حدت من ارتفاع الأسعار وجشع التجار؟ وبيطلعلك مواطن بيقلك ما عميشتغلوا).

التقرير كذلك، تضمن مطالبة عمال الحدائق في محافظة “دمشق”، بتشميل من يقوم منهم بتنظيف دورات المياه والممرات بالوجبات الغذائية، وطبيعة العمل كما عمال النظافة كونهم يتعرضون للفيروسات والجراثيم، (يمكن صار بدها لجنة حقوق العمال، ولا النقابة صح هي المعنية بالقصة).

اقرأ أيضاً: رئيس اتحاد العمال يعد المياومين بإنهاء ملفهم

بدورهم العاملون في مجلس الشعب، طالبوا بتأمين الخبز وتسهيل المواصلات، وتأمين مادتي السكر والأرز، كذلك الكمامات والمعقمات لهم، في حين طالب العاملون في رئاسة مجلس الوزراء، وهيئة شؤون الأسرة بتسيير خط نقل داخلي من أمام مبنى الحكومة، كذلك تأمين السكن الوظيفي وفتح باب الاستكتاب على المساكن العمالية، (مطالب متباينة، كل عامل عميطالب بيلي ناقصوا لأن).

لم تنتهِ المطالبات عند هذا الحد، فعناصر فوج الإطفاء، تعديل التعويضات الممنوحة لرجال الإطفاء، لتتناسب مع طبيعة عملهم، كذلك المطالبة بإعفاء سائقي آليات الإطفاء في الفوج، من عقوبات التغريم التي اتخذت بحقهم من مديرية المركبات بسبب أعطال متراكمة بتلك الآليات نتيجة العمل المستمر وتنفيذ مهمات الإطفاء لمدة زمنية طويلة.

التقرير الذي تضمن المطالبات الفائتة، لم ينسّ الإشارة إلى منجزات النقابة العام الفائت، متمثلة بتنسيب كل العاملين غير المنتسبين إلى النقابة في مجال عمل وزارة الداخلية والشؤون المدنية، كذلك تأمين الخبز وسلل غذائية للعاملين في عدد من المؤسسات الخدمية بالعاصمة، كذلك تأمين 15 وحدة إدارية في ريف “دمشق” الخبز والسلل الغذائية للعاملين فيها.

يذكر أن غالبية المطالب العمالية خلال مؤتمرات النقابات، تتكرر ذاتها من عام لعام، وكانت تلك المطالب غالباً تركز على زيادة الحوافز والتعويضات المادية، إلا أنها هذا العام تضمنت المطالبة بالخبز والأرز والسكر!

اقرأ أيضاً: “درعا”.. عمال النظافة “شبعوا” وعود والحكومة الكريمة مصرة على تقديم المزيد منها!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع