عائلة “وسام الطير” تناشد المعنيين الكشف عن مصير ابنها

الزميلان "وسام الطير" و"سونيل علي"

“دمشق الآن” تعود للنشر.. “سونيل علي” الذي يصادف عيد ميلاده اليوم مايزال محتجزاً مع “وسام الطير” منذ 10 أيام دون أي معلومة!

سناك سوري-دمشق

يصادف اليوم الثلاثاء وهو عيد الميلاد، عيد ميلاد الزميل “سونيل علي” الإعلامي في إذاعة المدينة “إف إم” والمعتقل مع مدير شبكة “دمشق الآن” “وسام الطير” منذ أكثر من 10 أيام دون أي خبر عنهما، وسط مناشدات كثيرة من ذويهما لمعرفة أي أمر حول موضوع اختفائهما المفاجئ.

هذا اليوم سيمر على والدة “علي” وخطيبته طويلاً ثقيلاً، بينما كان من المفترض أن يحتفلوا به كأي عائلة سورية تحتفي بابنها الذي كبر ليصبح صحفياً دون أن يخطر ببالهم أنه سيمضي هذا اليوم في السجن من دون أي معلومة أو جرم واضح.

شبكة “دمشق الآن” التي أوقفت النشر منذ الـ18 من شهر كانون الثاني الجاري، عادت يوم أمس لتعايد على متابعيها بمناسبة عيد الميلاد، قبل أن يكشف أحد العاملين فيها لـ”سناك سوري” أن المنشور مجدول قبل أن يتم إيقاف النشر بها رافضاً إعطاء المزيد من التفاصيل.

اقرأ أيضاً: من ينقذ الصحافة والصحفيين من ملاحقة “البعبع الحكومي”؟

المنشور شهد تفاعلاً كبيراً من قبل المتابعين الذين تساؤلوا عن سبب إيقاف الصفحة، مستفسرين عن أي أخبار عن مديرها “الطير”، كما علق “نزار أسماعيل” الذي يبدو أنه والد “الطير” على منشور الشبكة قائلاً: «نحن عائلة وسام الطير نناشد كل من يعلم عنه شيء أن يخبرنا ولكم جزيل الشكر على رقم 0938120016»، بدوره “حسن اسماعيل” علق على المنشور بذات العبارة، مضيفاً في تعليق آخر: «وينك عمو وسام».

يذكر أن “الطير” لقب اتخذه وسام لنفسه خلال نشاطه، لكن اسمه الحقيقي “وسام اسماعيل”.

اقرأ أيضاً: الصحافة أسيرة الصمت… وسام الطير وسونيل علي “لاتندهوا مافي حدا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع