طريقة بسيطة وغير مكلفة لمواجهة غلاء الأعلاف

علاء سلمان خلال عملية استنبات الشعير

“علاء سليمان” يستنبت الشعير العلفي… كل كيلو بذار ينتج 8 كيلو علف

سناك سوري- نورس علي

في محاولة منه لمواجهة ارتفاع أسعار الأعلاف وانقطاعها استنبت مربي الأغنام “علاء سليمان” ضمن مزرعته الصغيرة في قرية “السعدانة” ريف “القدموس” بمحافظة “طرطوس” الشعير الذي يشكل غذاء أساسياً للأغنام التي يربيها، بعد أن حصل عليها من قرض صغير ضمن برنامج مشروعي الأمانة السورية للتنمية.

علاء سلمان

يقول “سليمان” وهو صاحب مشروع تربية أغنام قوامه 20 رأساً بالشراكة مع صديقه “محمد أحمد” في حديثه مع سناك سوري:«الشعير الذي استنبته في مزرعتي الصغيرة يحصد لمرة واحدة بعد ثمانية أيام من زراعته ويتمتع بقيمة غذائية عالية بالنسبة للأغنام  التي تكون في الغالب للتسمين والتكاثر، وقد بدأت بهذا العمل بعد ماشهدته الأسواق من ارتفاع في أسعار الأعلاف فهدد القطيع الذي أملكه نتيجة عدم قدرتي على تأمين العلف الكافي، لاسيما مع عدم توفره بالكميات اللازمة في الأسواق واحتكار التجار له لرفع سعره».

اقرأ أيضاً:البقر يريد العلف! والعلف مهدد بالتلف؟

طريقة الزراعة والحصاد والتعامل مع المنتج الجديد تعرف عليها “سليمان” عن طريق الانترنت يقول: «مشكلة تأمين العلف دفعتني للبحث عن بديل فتوجهت إلى المواقع الالكترونية المتخصصة، وكان الحل بالشعير المستنبت كعلف للقطيع والذي يجب زراعته على دفعات متتالية تحصد كل دفعة بعد ثمانية أيام من الزراعة والنقع بالماء لأربعة وعشرين ساعة مسبقاً، فأنتجت من /1/ كيلوغرام شعير ثمنه /150/ ليرة، حوالي /8/ كيلوغرام علف نباتي مركز غني بالبروتينات والألياف».

يحتاج الاستنبات لظروف جوية معنية تتوفر صيفاً لكنها لاتتوفر في البيئة الطبيعية شتاء حسب “سليمان” مما دفعه لدراسة فكرة إنتاجه ضمن ظروف اصطناعية باستخدام مكيف ضمن غرفة الاستنبات التي تبلغ مساحتها 16 متر مربع لتأمين الرطوبة والحرارة الثابتين ما بين 20- 25 درجة صيف شتاء.
وتشهد أسعار الأعلاف ارتفاعاً غير مسبوق في الأسعار مايؤثر سلباً على تربية الثروة الحيوانية في مختلف المحافظات السورية حيث زادت خلال العام الحالي مايقارب عشرة آلاف ليرة سورية لأغلب الأصناف.

اقرأ أيضاً:غداء البقرة يكلف 3640 ليرة…. والمربون يرفعون سعر الحليب

استنبات الشعير

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع