“طرطوس”.. تزفيت شوارع المنطقة الصناعية وتهيئتها لزراعة الأرز وتربية الأوز !

تزفيت طرق المنطقة الصناعية في طرطوس

الصناعيون انتظروا طويلاً تزفيت طريق المنطقة الصناعية وطالبوا به مرارا وتكرارا وحين حدث لم يكن بالمستوى المأمول

سناك سوري- نورس علي

يتذمر صناعيون في محافظة “طرطوس” من سوء أعمال وطريقة تنفيذ تزفيت الشوارع الرئيسية في المنطقة الصناعية، والتي بحسب تعبيرهم لم ترتقِ لسنوات انتظارهم ومطالباتهم المتكررة لتحسين وضع الطرق في المنطقة.

“منذر رمضان” عضو المكتب التنفيذي المختص في اتحاد الحرفيين رأى أن تزفيت الشوارع بهذه الطريقة الفنية السيئة هو هدر للمال العام، مضيفاً لـ”سناك سوري”: «منذ سنوات ونحن نطالب بتزفيت الطرقات المتضررة بالمنطقة الصناعية، وبعد متابعة مضنية حصلنا على هذا المشروع، ولكن عندما بدأ العمل فوجئنا بطريقة التنفيذ حيث لم يتم تنظيف مكان القشط وفق الأصول الهندسية للتنفيذ، ولم يتم رش الزفت السائل بالكمية المطلوبة فنياً بعد التنظيف، فبالكاد تكون عبارة عن خطوط متباعدة ومتقطعة، وفي بعض الأماكن غير موجودة».

اقرأ أيضاً: المنطقة الصناعية في طرطوس “غرقت”

“رمضان” أكد أن التعرجات والانخفاض ببعض الأماكن بالطريق بعد التزفيت تُنبِئ بعدد كبير من مستنقعات المياه التي ستتشكل في موسم الأمطار القادم وبأكثر من مكان، يضيف: «وربما تتحول المنطقة الصناعية إلى مزرعة نربي فيها الإوز والبط وقد ينمو أيضاً فيها الأرز إن أطلقنا هذه التجربة، ولا ننسى أن سماكة طبقات الزفت غير نظامية ومخالفة للقواعد والأصول الفنية، حيث يلزم وضع طبقة زفتية ذات سماكة جيدة»، على حد تعبيره.

ضعف سماكة طبقة الزفت

وأضاف: «لقد صبرنا كثيرا حتى يتم مشروع تأهيل الطرق مراعاة منا للوضع العام للبلد، لكن ما لن نتحمله أو نصبر عليه هو التنفيذ السيء الذي يشير إلى هدر المال العام».

وفي تصريح لـ”سناك سوري” ردّ رئيس لجنة الإشراف على المشروع المهندس “أنس حسن” على الحديث السابق بالقول إن مشروع تزفيت المنطقة الصناعية هو جزء من عقد يشمل أيضاً المدينة، وقيمته حوالي /200/ مليون ليرة بمدة زمنية حوالي أربعة أشهر، وما يخص المنطقة الصناعية فالمساحة المستهدفة نحو /12/ ألف متر مربع بقيمة نحو خمسة وثلاثين مليون ليرة، وقد نفذ حتى الآن ما يقارب /150/ متر طول فقط وهي غير معيارية لنجاح المشروع أو فشله.

ونوه “حسن” إلى أنه سيتم سبر جميع الأعمال والتحقق من موافقتها لدفتر الشروط حين انتهاء المشروع، وفي حال ثبتت أي مخالفة لدفتر الشروط سيتم إعادة العمل في الموقع على حساب الشركة المنفذة وهي الإنشاءات العسكرية، علماً أن بعض الطرق التي تم قشطها ظهر أساسها السيئ وهي تحتاج لمعالجة، وهذا ليس ضمن عقد الإكساء الزفتي.

اقرأ أيضاً: تحويلة “الحفة” تنهار بعد 5 أشهر على تدشينها!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع