صحيفة سوريّة… تكشف للأميركيين خطورة الوضع في أميركا: حرب أهلية

أكره شي : الإمبريالية والكراهية والسلاح العشوائي وسياسة الحزبين

سناك سوري – بلال سليطين

أشارت صحيفة سوريّة (من دون أسماء رجاءاً) إلى خطورة العنصرية على المجتمع الأميركي التي تهدده بالتمزق، والحرب الأهلية والمواجهات المسلحة، واستقلال الولايات وربما انهيار أميركا إلى غير رجعة.

وبحسب مقال يغوص في عمق الأزمة الأميركية، (كيف بيقدروا يعرفوا كل هالمعلومات عن أميركا يلي بتبعد آلاف الكيلومترات كيف؟)، فإنه على خلفية التصاعد الرهيب للأحداث العنصرية في المجتمع الأميركي، بالتزامن مع انتشار كثير للسلاح بيد المواطنين الأميركيين بسب تساهل إدارات أميركا المتعاقبة تجاه حيازة السلاح، فإن هناك أصوات أميركية بدأت تتعالى لوضع حد لظاهرة انتشار الكراهية، (لازم يعاقبوا الإدارة الأميركية بتهمة نشر السلاح العشوائي، حكومة فاشلة عنيفة).

الكراهية تهدد بانقسام شاقولي في المجتمع الأمريكي (لازمهم وزارة مصالحة وطنية)، هذا المجتمع الذي يعاني من ميراث طويل من الوحشية بدأت بإبادة الهنود الحمر أصحاب البلاد الأصليين (الهنود الحمر يشكرون الصحيفة على تذكير العالم بقضيتهم)، وصولاً للعنصرية تجاه أصحاب البشرة السوداء من أصول أفريقية (أكره شي بالعالم العنصرية والإمبريالية).

اقرأ أيضاً: صحيفة تشرين: تسونامي الإفلاس يضرب أميركا

الصحيفة لفتت إلى خطورة الممارسات العنصرية التي تجتاح أجهزة الدولة الأميركية (مثلاً اذا واحد من حزب ترامب ممكن ما يقدر يتوظف، لازم يكون من حزب بايدن؟!)، معيدة بالوقت نفسه التذكير بدور ترامب في تأجيج الشعور القومي خصوصاً لدى العرقين الأسود والاحمر.

الحزب الديمقراطي بزعامة الرئيس الأميركي “جو بايدن” مهدد بالتفكك (نسخة من المقال إلى بايدن فوراً حتى ياخد احتياطاته)، كما أن التهديد يصل إلى احتمالية نشوب حرب أهلية وتغذية النزاعات العنصرية (يعني معقول هالصحيفة تكشف للإدارة الأميركية المعادية لسوريا المخاطر يلي عم تواجهها أميركا، كيف بدو يتحقق شعار الموت لأميركا هيك كيف؟).

إذاً هناك صراع عميق تقول الصحيفة، بين الحزبين الوحيدين بأميركا قد يتطور إلى حرب أهلية (يامحلا الحزب الواحد مافي حدا يتقاتل معه ومافي ولا تهديد بحرب أهلية، حزب واحد لا حروب أهلية).

وتختم بتساؤل متجدد منذ تأسيس أميركا: هل يكون ذلك نواة لتفكك الولايات المتحدة وانهيارها وخروجها من النظام العالمي الجديد إلى غير رجعة؟.

اقرأ أيضاً: صحيفة الثورة: لجوء أميركا لقانون قيصر يعني شعورها بالهزيمة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع