صباح السالم تنسحب من لقاء إعلامي بعد انتهاك خصوصيتها

صباح السالم - انترنت

متابعون ينتقدون المذيع: الإعلام مسؤولية

سناك سوري – متابعات

انسحبت الفنانة “صباح السالم”، من لقاء عبر ديلي دراما، بعد إلحاح المذيع على “السالم” الحديث عن تجربتها داخل السجن، رغم إصرارها على عدم الخوض في تفاصيل تلك المرحلة من حياتها، ما يعتبر انتهاكا شخصياً بحق الفنانة.

خلال اللقاء طلبت “صباح السالم”، عدم الخوض في تفاصيل تجربتها، وقالت إنها ذكرتها مرة واحدة سابقاً، لإيصال رسالة بأنها ظلمت، وليس لإرضاء فضول الناس، ليسألها المذيع إن كانت فخورة بنفسها أم تخجل، وتؤكد أنها ليست خجولة، على العكس فخورة بنفسها، وقالت: «من شو بدي اخجل اي شي سيء مريت فيه نتيجة وساخة الاخرين».

ليسألها المذيع “ليش أنت تحديداً”، فترد: «يمكن لأنو أنا أذكى منهم أو بفهم أكتر منهم يمكن لأنو عندي شي مابيقدرو يوصلو إلو .. دائماً الوسخ بدو كل العالم وسخة وبيطلعو وين في واحد نظيف حتى يلوثه حتى ما يبين هو الوحيد الوسخ».

واعتبرت الفنانة “صباح السالم” بعد تجربتها أنها بدأت من جديد، مشيرةً إلى الإنسان دائماً لديه بدايات جديدة حتى مع التقدم بالعمر وذلك بحسب إرادة كل شخص ومفهومه للحياة، وأن الإنسان لا ينتهي حتى يموت.

اقرأ أيضاً: ممثلة سورية حُكمت بالإعدام لأنها رفضت التنازل عن جسدها لضابط

وأوضحت أنها ليست تعيسة ولكنها حزينة، قائلةً: «حزينة لأني نحطيت بمواقف مابدي انحط فيها.. حزينة لأني ما أخدت ما أستحقه»، مؤكدةً أنها «مازالت تمتلك أدوات الفنان في التمثيل من موهبة وثقافة ومعرفة وإحساس».

مجدداً أعاد المذيع الحديث عن تجربتها في دخول السجن وسألها إن كان الحُب هو سبب دخولها السجن، لترد “صباح السالم” أن «الحب ما إلو علاقة»، ليسألها مجدداً من تذكرت من أحبائها في السجن لتجيب “السالم” بغضب: «انت مُصر ترجع تحكي عن السجن .. هاد سجن كتير عاجبك؟!.. وأنا قلت من الأول مابدي احكي عن الموضوع»، ليبرر بالقول: أن «دخولها السجن تجربة ويرغب هو والناس بالتعلم منها»، إلا أن الفنانة اعتذرت وانسحبت من اللقاء قبل إكماله.

اللقاء أثار جدلاً واسعاً من المتابعين عبر مواقع التواصل، بين متعاطف مع الفنانة “صباح السالم”، وبين ناقد لأسلوب المذيع في طرح أسئلة قاسية معتبرين أن الإعلام مسؤولية ويجب على المذيع التحلي بالمسؤولية وعدم استغلال أوجاعها وتجربتها القاسية ليحقق الترند.

اقرأ أيضاً: زهير رمضان يعتذر لـ صباح السالم: كل إنسان مسؤول عن تصرفاته

عن ذلك قالت “لمى”: «حرام يصير فيها هيك قديش كانت حلوة ومتعلمة وبنت عيلة»، لتتفق معها “هدى” قائلةً: «الانسحاب أفضل حل.. أستاذ ماجد مُصر على وضع يده على الجرح، رفقاً بالبشر.. أتمنى لك حياة سعيدة وراحة بال وان تضعي الماضي خلفك أنت جميلة قلب وقالب».

من ناحيته قال “رشيق”: «الإعلام يحتاج بالدرجة الأولى للاحترام، الإعلام مسؤولية و لو إنك شخص مسؤول ما كنت عرضت اللقاء بعد ما انسحبت.. من لا يحترم عمله لن يحترمه أحد بالإضافة، شخص مكسور متل صباح، أبشع شي نتسلق ع وجعو وحكايتو و حجة أنو بنتعلم من قصتها واهية.. بصوتها في انكسار.. وقالتلك أنا مو تعيسة أنا حزينة».

من جهتها، كتبت المتابعة “نورا”: «عيب التنمر عليها و إحراجها و إذلالها حرام استغلال ضعفها و وضعها السيئ من منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر».

وكانت الممثلة “صباح السالم” خرجت من السجن بعد تخفيف الحكم بدايةً من الإعدام بعفو رئاسي ثم للسجن 15 عاماً ثم السجن لـ8 سنوات بسبب اتهامها بتعاطي المخدرات والاتجار بها والقضية بدأت منذ فتح ملف للفساد في جريدة “الثورة” يتعلق بشركة أدوية كانت تعمل بها “السالم” كونها صيدلانية، قبل أن تكون ممثلة الأمر الذي دفعها للتصادم مع أحد المدراء المتنفذين في الشركة، الذي دس لها مخدر الهيرووين في القهوة عبر عملاء ومع الوقت بدأت عوارض الإدمان تظهر لديها، بحسب ما كشفت عنه “السالم” سابقاً لصحيفة “اندبندنت” بالعربية.

وبينت أنها في ذلك الوقت حصلت على عرض من أحدهم لتأمين المخدرات لها مقابل سكوتها عن ما يحدث في الشركة، والنهاية الصعبة لـ”السالم” بدأت عندما طلب منها أحد ضباط مكافحة المخدرات أن يقيم معها علاقة غير شرعية مقابلة عدم القبض عليها إلا أنها رفضت طلبه ما دفعه لتلفيق التُهم لها كتصنيع المخدرات والاتجار بها.

اقرأ أيضاً: مروة الأطرش: المرض منعني من الحب والزواج 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع