سوريا: ستة آلاف لاجئ عادوا من لبنان خلال أسابيع

عضو لجنة التنسيق يبشر بجاهزية البنية التحتية السورية لاستقبال العائدين.

سناك سوري – متابعات

عبر 2531 لاجئاً سورياً معبر “جديدة يابوس” الحدودي عائدين إلى بلادهم خلال اليومين الماضيين، بينهم 799 امرأة، و1270 طفلاً بتنسيق مباشر بين “المركز الروسي لاستقبال اللاجئين”، و”لجنة التنسيق السورية لشؤون اللاجئين”، مع الجانب اللبناني، ليرتفع عدد الذين عبروا حدود العودة إلى 6381 لاجئاً منذ 18 تموز الماضي، وعلى كافة المعابر الحدودية مع “لبنان”.

وأكدت “وزارة الدفاع الروسية” في بيان لها اليوم الخميس: «أن جلسة مشتركة جديدة لـ”المركز الروسي لاستقبال وتوزيع اللاجئين” في “سوريا”، و”لجنة التنسيق السورية لشؤون عودة اللاجئين” تمت اليوم في “دمشق” لتسهيل عودة “اللاجئين” إلى أماكن إقامتهم الدائمة».

الاجتماع الذي حضره المهندس “حسين مخلوف” وزير الإدارة المحلية، ورئيس لجنة التنسيق، مع اللواء “أليكسي تسيغانكوف” من الجانب الروسي، ناقش خلاله الجانبان كيفية تنظيم العمل المشترك في المعابر لضمان عملها المستمر. وأهمية “إعادة إعمار” البنية التحتية المدنية في “سوريا”.

وتحاول “روسيا” جعل قضية اللاجئين السوريين في الخارج من أولوياتها، لكن دولاً أوروبية ومنظمات أممية تعتبر أن الظروف لم تنضج بعد لعودتهم.

وذكرت الوزارة عن العقيد “سمير محان” ممثل لجنة التنسيق السورية، قوله: «إن القيادة السورية تؤكد جاهزيتها لحل مسائل تقديم الضمانات الأمنية، وخلق فرص عمل، وتزويد الناس بالمساكن، وتقديم المساعدة في استعادة الوثائق للسوريين العائدين من الدول الأخرى». وهو تصريح يحتاج لكثير من العمل، وطاقة كبيرة لإنجازه، خاصة وأن تصريحه هذا يحتاج إلى مليارات الليرات السورية لتنفيذه، فضلاً عن موضوع الأوراق والمستندات والضمانات الأمنية.

إقرأ أيضاً سوريا: قرابة 500 لاجئ يعودون إلى بلادهم قادمين من لبنان

وأكد “محان”: «أنه تم إعادة إعمار 89 مؤسسة طبية، و217 مؤسسة تعليمية، واستعادة 274,5 كم من الطرق، و203 من خطوط الكهرباء، وتدشين 86 محطة كهربائية، و71 منشأة لضخ المياه. وتتواصل حالياً في 62 تجمعاً سكنياً في محافظة “حلب”، و”دمشق”، و”دير الزور”، و”حماة”، و”حمص” إعادة أعمار 49 مدرسة، و20 روضة للأطفال، و33 مخبزاً، و32 محطة لضخ المياه، و14 محطة كهربائية، و15 مؤسسة طبية، و236 مسكناً».

الأرقام التي ساقها “العقيد محان” واعدة لجهة البنية التحتية في عدد من المحافظات، ولكن اللاجئ الذي دمر بيته بحاجة إلى سقف ثابت يستطيع أن يظلل على صغاره، وهو الشرط الأهم لمئات الآلاف من السوريين حتى يطمئنوا بأنهم بعيدون عن النزوح والتشرد الدائم داخل وطنهم، بعد أن أضناهم اللجوء.

إقرأ أيضاً برعاية روسية أميركية.. عودة اللاجئين السوريين من لبنان تباعاً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *