أخر الأخبارفن

رغم أنه لم يوفّق به.. فادي قوشقجي فخور بمسلسل نبتدي منين الحكاية

قوشقجي: كان يجب أن أدرك أن مايصلح كحكاية في 2006 لايناسب 2016

يحتل مسلسل “نبتدي منين الحكاية” المركز السابع أو الثامن من أصل تسعة، وفق تقييم كاتبه “فادي قوشقجي”، إلا أنه يفتخر به. كونه اشتغله بشغف وحب وحاول من خلاله تقديم عمل يشعر من خلاله المشاهد بمشاعر الحب والبهجة بعد كل حلقة.

سناك سوري – متابعات

يواصل “قوشقجي” سرد تفاصيل عن أعماله القديمة من خلال صفحته في فيسبوك، وقال عن عمل “نبتدي منين الحكاية”. إنه حتى ولو لم يوفق به كفرد أو كفريق إلا أن جميع القائمين عليه عملوا بكل حب ونوايا طيبة.

أراد “قوشقجي” من خلاله أن يقدم حكاية بسيطة ممتعة وجذابة، عن قصة حب طويلة حدثت في دمشق بين عامي 2000 و2015. أي أنها شهدت زمان الحرب، لذا لابُد لها أن تتأثر بالأحداث الجارية. وتم خلاله الإشارة للعديد من المسائل التي تشغل أهل البلاد سواء بالحرب أو خلالها ولكن بشكل مبسط.

اقرأ أيضاً: في ظروف غامضة.. ملخص شعب رأى نفسه استثناء

و ذكر “قوشقجي” أنه في هذا العمل تعامل مرة ثانية مع القطاع العام واكتشف أن الوضع مختلف عن “أرواح عارية”. فالفقر الإنتاجي والاستسهال كانا السمة العامة لإدارة هذا العمل من الناحية الإنتاجية، والمحصلة كانت هزيلة، حسب وصفه.

شبه “قوشقجي” ماحدث معه بفريق كرة قدم ممتاز، له ماضٍ رياضي عريق، إلا أنه ضعف في بعض مبارياته. فكل المشاركين بالعمل على درجة عالية من التمييز. إلا أنها لم تكن اللحظة الموفقة لهم، ومع هذا يلوم نفسه كونه لم يدرك أن القصة البسيطة بـ2006 لاتصلح ذاتها في 2016، أي بعد خمس سنوات حرب تغير بها المزاج العام بالكامل.

عاد “فادي قوشقجي” بذاكرته إلى زمن مسلسل “على طول الأيام”، الذي اشتغله بناءً على رواية بسيطة خالية من محتوى فكري أو نفسي مميز. واستطاع الراحل “حاتم علي” أن يخرج منه منتج نهائي جذاب تفوق جاذبية القصة على الورق، ولا يقصد الانتقاص من بقية المخرجين الذي تعامل معهم ووصفهم بالمبدعين. ولكنه حسب رأيه قد قدّم لهم نصوص “دسمة” فأخرجوها بذلك التألق.

يذكر أن “نبتدي منين الحكاية”، من إخراج “سيف الدين سبيعي” وبطولة “غسان مسعود”، “سلافة معمار”، “جفرا يونس”، “جرجس جبارة”، “هيا مرعشلي”، “محسن غازي”، و”وفاء موصللي” والكثير غيرهم، وتم عرضه في عام 2016.

اقرأ أيضاً: تعب المشوار.. مسلسل لخص أزمة العلاقات الاجتماعية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى