حمد الصالح يروي أرضه الجرداء.. لتُنتج كفايته من الخضار الشتوية

حمد الصالح في أرضه

البذار أول خطوة في سبيل زراعة كل مساحة ممكنة حولنا

سناك سوري – عبد العظيم عبد الله

لا يفارق “حمد عبد الله الصالح” أرضه التي زرعها مؤخراً بعد أن حصل على مستلزمات زراعتها وإروائِها مجاناً من إحدى الجمعيات الخيرية العاملة في “الحسكة”، والتي ستؤمن حسب حديثه حاجة أسرته وثلاث أسر معها من خمسة أنواع من الخضار الموسمية الشتوية.

يوضح “الصالح” وهو موظف متقاعد ويملك أرضاً زراعية في قريته “عب الناقة” بريف “الحسكة”، في حديثه مع سناك سوري أن أرضه كانت جرداء قبل أن يحظى بتكاليف مواد زراعتها من إحدى الجمعيات الخيرية التي قدمت له كل ما يلزم لإحياء أرضه لزراعة  الخس و الفجل و السبانخ و  الرشاد و السلق، مبيناً أنه حصل على البذار و خراطيم زراعية من نوعين، في حين يتابع وأسرته سقايتها والعناية بها لافتاً إلى أن بذار الموسم الشتوي بدأت تنبت بعد 10 أيام من السقاية والاهتمام بها.

فريق الجمعية أثناء توزيع وتركيب التنقيط

الفلاح وابن الأرض الزراعية “عنتر محمد الحسن” من أهالي قرية “عب الشوك” في الريف الشرقي لمدينة “الحسكة”، حظي أيضاً بذات الأنواع الخمسة من الخضار ليزرعها في أرضه التي تبلغ مساحتها حوالي نصف دونم، معبراً عن أهمية المساعدة التي حصل عليها من الجمعية ليتمكن من العودة لإحياء أرضه التي لا يمكنه العيش بدون خيراتها وفائدتها، ويضيف:«60 شخصاً استفادوا من المشروع في قريتي، يعني 60 أسرة وأكثر، الإنتاج بدأ يظهر في أرضي، سيكون هناك حصة يومية لجيراني ومن لم يستفد من المشروع، والكميات الزائدة سأبيعها في السوق».

توزيع البذار على العائلات المستفيدة من المشروع بالحسكة

“جمعة عزي” مدير مشروع دعم الحدائق المنزلية في محافظة “الحسكة” بيّن بعض تفاصيله لسناك سوري: «المشروع يُنفّذ من قبل جمعية البر والإحسان التابعة لبلدة “رأس العين” بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي، نستهدف الأسر التي لديها قطعة أرض ومصدر مائي، ويكون المعيل فيها امرأة، والأسر الفقيرة الحال بشكل عام، وتم اختيار المستفيدين من خلال مشرفين بمديرية الزراعة والجمعيات الزراعية، وقد وصل عددهم إلى 700 أسرة، من ريف “الحسكة” وبلدات “تل تمر” و”تل براك” و”العريشة”، حيث تم توزيع شبكات الري عليها، ولاحقاً وزّعنا بذار المحاصيل الشتوية وهي: السبانخ والخس والسلق والفجل والرشاد، وتابعنا معهم العمل، لتقديم المساعدة في شتى المجالات، وسيتسمر التعاون والتواصل بشكل يومي، وقد باشرت بعض الأسر بالإنتاج الذي سيحقق كفايتهم من الخضراوات حتى نهاية فصل الشتاء، والمشروع قابل للتجديد».

اقرأ أيضاً: مشروع “كاش” يدعم ذوي الاحتياجات الخاصة دون سن 18

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع