جيني اسبر: لا يوجد في سوريا صنّاع نجوم ودراما

جيني اسبر - انستغرام

إسبر: الدراما المشتركة ظلمت السوريين .. وانفصلت عن زوجي بسبب فرق العمر

سناك سوري – متابعات

كشفت الفنانة “جيني اسبر” أنها كانت من أوائل الفنانين الذين عملوا في الدراما المشتركة والتي ظلمت الفنانين السوريين كونها كررت أسماء معينة من الفنانين وحرمت آخرين من فرصة الظهور.

وأضافت “اسبر” خلال استضافتها ببرنامج VIP عبر إذاعة “سوريانا اف ام”، أن الدراما المشتركة ظهرت منذ عام 2013 من خلال مسلسل “روبي”، منوهةً بأنها ظهرت في الدراما المشتركة منذ بداية تلك الدراما من خلال سلسلة “صبايا” التي تم تصوير جزء منها في “لبنان” و”الإمارات” واشترك فيها ممثلون عرب، لكن ولادتها لابنتها “ساندي” اضطرتها للانقطاع لفترة عن الدراما.

اقرأ أيضاً: زهير رمضان محدث النعمة … ويتعرض لحرب بسبب مواقفه

وأضافت أنها كأي ممثل لديها الرغبة بتجسيد بطولة مطلقة، لكنها مقتنعة بإمكانية التميز حتى ضمن البطولات الجماعية، مشيرة إلى أنه من السهل أن يصبح الممثل نجماً حين يكون الدور مكتوباً له وعلى مقاسه والأضواء موجهة نحوه، لكن الوقوف أمام أهم المخرجين والكتّاب وشركات الإنتاج والعمل مع نجوم كبار والتفرّد بالعمل فهو أهم من البطولة المطلقة بحسب “إسبر”.

كما جددت “اسبر” موقفها السابق بأن «الدراما المشتركة حرمت الفنانين من فرصة الظهور بسبب تكرارها لأسماء معينة من الفنانين في كل عمل، معتبرةً أن المنتج من حقه أن يكرر التعامل مع أسماء معينة لأنه عندما يتعامل مع ممثل أو ممثلة معينة ويعطيها دوراً وتنجح وتصبح نجمة ولها عدد كبير من الفانز وتتراكض المحطات نحوها فمن الطبيعي أن يُعيد التجربة، خاصةً أن المنتج يُفكر بآلية معينة، لكن الفنان لايفكر بالآلية ذاتها بالإضافة إلى أن الفنان يتعرض للظلم بذلك.»

لدى سؤالها عن سبب عدم طلبها لبطولة مطلقة في الدراما المشتركة أسوةً بالفنانات اللبنانيات مثل “ستيفاني صليبا”، “وسيرين عبد النور”، و”نادين نجيم”، أوضحت “اسبر” «أن ما ينقصنا حتى نكون مثل الفنانات المذكورات هو المنتجين الذين يفكرون بنفس الآليه التي يفكر بها المنتج اللبناني “صادق الصباح” أو المنتج “جمال سنان”، مضيفةً أنه ليس لدينا حالياً في “سوريا” صُنّاع نجوم ودراما».

اقرأ أيضاً: أمل عرفة تتراجع: عم اقرأ عملين جداد

على الصعيد الشخصي، كشفت “جيني اسبر” أنها انفصلت عن زوجها السابق لعدة أسباب يعود بعضها لفارق العمر بينهما حيث يكبُرها بـ16 عاماً بالإضافة إلى الاختلاف قليلاً بالتفكير والاهتمامات، مشيرةً إلى أن تجربة زواجها السابق لم تكن فاشلة وإنما كانت تجربة غير ناجحة كون تلك العلاقة كانت تتضمن أشياء جميلة وإيجابية.

كما كشفت “إسبر” عن الحب الأول الذي عاشته خلال فترة المراهقة عندما كانت مقيمة في “روسيا” والذي كان له تأثير كبير في حياتها وعواطفها، لافتةً إلى أن حبيبها الأول كان ابن الجيران وأنهما أيضاً كانا من عشاق الدراجات النارية وأنها كانت في مرحلة التفكير بالزواج حينها على الرغم من صغر سنها إلا أن الأقدار شاءت أن تفقد حبيبها بسبب حادثة.

وتحدثت “جيني اسبر” عن ذلك بالقول: «كنا بروسيا وقت الربيع وعملنا حادث بـ”الموتور” بسبب الجليد يلي كان ع الأرض ودخلت أنا المستشفى وهو توفى».

وأشارت “جيني اسبر” إلى أن الجمال هو نعمة في حياتها وليس نقمة، لكن الموضوع هنا كيف الشخص يستخدم جماله إذا تم توظيفه بشكل صحيح وبطريقة عقلانية ولهدف جيد حينها سيكون نعمة لكن استخدام الجمال بدون تفكير عقلاني فهو سيكون نقمة على صاحبه.

اقرأ أيضاً: محمد حداقي: شعرت أنني ظلمت طليقتي ولا زلت أحبها

مؤكدةً أنها استخدمت جمالها بشكل صحيح، منوهةً بأنها في بداياتها بالوسط الفني لفتت الأنظار بجمالها وهذا ساعدها في مهنتها ولكنها لم تكتفِ بذلك بل عملت على تطوير موهبتها وثقافتها وأدواتها كممثلةً خاصةً أنها ليست خريجة من “المعهد العالي للفنون المسرحية” وإنما خريجة كلية رياضة، وهو مجال مختلف تماماً عن الفن.

حالياً، تشارك “جيني اسبر” خلال الموسم الدرامي المقبل ببطولة مسلسل “ضيوف على الحب” وهو من تأليف “سامر محمد إسماعيل” وإخراج “فهد ميري”، ومسلسل “رد قلبي” من تأليف “فهد مرعي” وإخراج “عمار تميم”، ومسلسل “رد قلبي” من تأليف “نعيم الحمصي” وإخراج “سيف الدين سبيعي”، والمتوقع عرضه في الموسم الرمضاني المقبل على إحدى المنصات الرقمية.

تأتي الأعمال الفنية الجديدة للفنانة “جيني اسبر” بعد أن أطلّت على جمهورها خلال الموسم الدرامي لعام 2020 ببطولة مسلسل “يوماً ما”، ومسلسل “حرملك” و”ببساطة”.

اقرأ أيضاً: مروة الأطرش: المرض منعني من الحب والزواج 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع