تنفيذ أكبر عملية إجلاء من الغوطة الشرقية “اليوم”

لماذا لم نعد نسمع بـ”هيئة تحرير الشام”، هل خرجت وكيف خرجت من الغوطة الشرقية؟

سناك سوري-متابعات

خرجت الدفعة الثالثة من المقاتلين في فصائل المعارضة وعوائلهم من “الغوطة الشرقية” إلى الشمال السوري، وتعتبر الأكثر عدداً منذ بدء خروج المقاتلين، حيث تضم 6749 شخصاً.

وغادر المقاتلون من أماكن سيطرة “فيلق الرحمن” بالغوطة بحسب ما أوردت وكالة سانا الحكومية، ويبدو من عدد الأشخاص الكبير جداً مقارنة بباقي المواكب انه قد يكون يضم مقاتلين من “هيئة تحرير الشام” التي لم تعد تذكر بكافة الأخبار الواردة من الغوطة مؤخراً، على عكس الفترة السابقة.

وبينما من المرجح أن تنتهي مواكب خروج المقاتلين وذويهم من الغوطة يوم الخميس القادم، تبقى مدينة “دوما” مسار جدل حيث يرفض “جيش الاسلام” بعض بنود التسوية مع الحكومة كما يشير مجمل الأحداث التي تطورت لدرجة إرسال القوات الحكومية لتعزيزات كبيرة إلى مشارف “دوما” استعداداً لعمل عسكري مرتقب ضد الفصيل المتحصن في المدينة، وقد تكون القوات الحكومية قد لجأت إلى هذا التصعيد بهدف الضغط أكثر على الفصيل للقبول بالتسوية.

اقرأ أيضاً: انتهاء مهلة “دوما” والحشود العسكرية تتجه نحوها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع