تصاعد الاغتيالات في “درعا” و فصيل معارض يوزع منشورات تهدد بالمزيد!

ضحايا بينهم طفل في 3 عمليات اغتيال خلال يوم واحد

سناك سوري _متابعات 

تجدّدت الحوادث الأمنية و عمليات الاغتيال في محافظة “درعا” خلال اليومين الماضيين حيث شهدت المحافظة سلسلة من التصفيات و حوادث إطلاق النار .

تعرّضت سيارة مدنية على طريق “درعا- اليادودة” لإطلاق نار على يد مجهولين أدى إلى وفاة الطفل “عابدين الحشيش” 8 سنوات و الشاب “يوسف الحشيش” 17 عاماً و إصابة 3 شبان آخرين كانوا معهم في السيارة ذاتها دون معرفة أسباب الحادثة و الجهة المنفذة .

كما شهدت بلدة “تل شهاب” في الريف الغربي لـ “درعا” مقتل عامل البلدية “إياد الجعارة” بعد تعرضه لإطلاق نار بشكل مباشر على يد مسلحين مجهولين أمام منزله في البلدة ، بينما ذكرت مواقع معارضة أن خلايا تطلق على نفسها اسم “المقاومة الشعبية” نفذت عملية اغتيال العامل بعد اتهامه بالتعامل مع الأجهزة الأمنية الحكومية ! بينما نفت مصادر محلية أن يكون لـ “الجعارة” أي تعامل مع الأجهزة الأمنية و أنه عامل في بلدية “تل شهاب” و لم يترك عمله حتى في فترة سيطرة فصائل المعارضة على البلدة و استمر في وظيفته بعد دخول القوات الحكومية في العام الماضي .

اقرأ أيضاً :“درعا”.. اغتيال قيادي معارض سابق منتسب إلى الفرقة الرابعة!

و في مدينة “الصنمين” شمالي “درعا” تعرّض “حسين الجمعة” إلى إطلاق نار على يد مجهولين تم على إثره نقله إلى المشفى لكنه توفي متأثراً بإصابته ، فيما ذكرت مصادر محلية أن “الجمعة” كان من أبرز الوجوه التي قادت عملية المصالحات في المدينة، في الوقت الذي يتعرض فيه المساهمون في المصالحات و المشاركون فيها إلى اغتيالات متفرقة في “درعا” على يد مسلحين مجهولين .

بينما أفادت مصادر محلية أن خلايا “المقاومة الشعبية” المعارضة ألقت منشورات على الطرقات في “درعا” تتوعد فيها بالمزيد من عمليات الاغتيال و استهداف المنتمين إلى القوات الحكومية و الفصائل الحليفة و هددت عناصر “الأمن العسكري” و “الفرقة الرابعة ” تحديداً بأن هناك (رؤوساً أينعت و حان قطافها) كما جاء في المنشورات .

و قد سبق لخلايا “المقاومة الشعبية” أن أعلنت مسؤوليتها عن عدة عمليات اغتيال في الأشهر الماضية استهدفت مقاتلي المعارضة السابقين المنضمين لاتفاقات التسوية و على كل المشاركين في المصالحات حتى من المدنيين بالإضافة إلى اغتيال مواطنين بشبهة التعامل مع الأجهزة الأمنية .

يذكر أن محافظة “درعا” تشهد توتراً أمنياً تصاعد في الفترة الأخيرة عبر عمليات اغتيال و حوادث أمنية متفرقة تهدد استقرار المحافظة و أمن المدنيين فيها .

اقرأ أيضاً :الطفل “ميار الحشيش” ضحية اشتباك مسلح في “درعا”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع