تركيا تنتقد “الإمبريالية” وتعلن نيتها الهجوم على “الحسكة”

لم يكن ينقص “يلدريم” إلا أن يقول:إن الإمبريالية أحقر من بقرة معلمو لأكرم

سناك سوري – متابعات

يبدو أن “تركيا” تخطط بشكل فعلي لاحتلال ما تبقى من “الشمال السوري” وفقاً لتصريحات رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدريم”، الذي هاجم الإمبريالية ومخططاتها في “سوريا”، وقال إن “ب ي د/ي ب ك”، بات في وضع قوي بمدن عين العرب والقامشلي والحسكة (شمالي سوريا) بدعم من السلاح الأمريكي، والهدف القادم جعل تلك المناطق آمنة.

وأضاف “يلدريم”، بحسب ما نقلت عنه “الأناضول” التركية: «أن على “تركيا” في هذه المرحلة، وبصرف النظر عن جميع المناكفات السياسة، أن تكون قوية أكثر من أي وقت مضى، فهناك مخططات تستهدف المنطقة، بدعم القوى الإمبريالية».

وعدد “يلدريم”، ما قامت به “القوات التركية” من خلال عملية “درع الفرات” التي سيطرت فيها على مناطق واسعة من الريف الشمالي لـ”حلب”، وعملية “غصن الزيتون” التي احتلت فيها منطقة “عفرين” دون أن يأتي على التشريد والقتل لعشرات الآلاف من السكان الأصليين الذين نهشهم الجوع والبرد والنزوح.

اقرأ أيضاً: عفرين: إعلانات طرقية تَحض النساء على اللباس الشرعي

واعتبر الزعيم الثاني في حزب “العدالة والتنمية” الإسلامي الحاكم في “تركيا” أن الفراغ في السلطة في كل من “سوريا”، و”العراق” هو السبب في جعل الإمبريالية العالمية تنتشر وتخطط هناك، ويجب على “تركيا” حامية الحمى أن تتدخل لمنع ذلك كما جرى في “منبج”، وأضاف: «لقد توصلت “أنقرة” لاتفاق مع “الولايات المتحدة” حول “منبج” عقب مفاوضات طويلة، مانعة بذلك وقوع مواجهة ساخنة بين الطرفين».

كلام “يلدريم” لا ينفصل على كلام رئيسه “أردوغان” الذي أعلنها من دون مواربة، أن هدف قواته القادم هو “القامشلي”، و”عين العرب”، وهو ما سوف يتضح بشكل جلي بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية خلال أيام قليلة. بينما اكتفت “دمشق” بإدانة احتلال “منبج” بعد اتفاق “تركيا”، و”الولايات المتحدة” بأيام.

اقرأ أيضاً دمشق تدين توغل تركيا في “منبج”.. ولا تعلق على “تل رفعت”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *