الرئيسيةفن

بيوم ميلادها.. كندة حنا باربي الشاشة السورية

تصدرت العناوين مؤخرا بسبب مشهد القبلة.. من هي كندة حنا؟

قبل سبعة وثلاثين عاماً وفي مثل هذا اليوم من العام 1984 ولدت الفنانة السورية “كندة حنا”، والتي تلقب بـ باربي الشاشة السورية وتمكنت خلال مسيرتها الفنية من القيام بالكثير من الأعمال الهامة، وآخرها فيلم “الإفطار الأخير” الذي أثار جدلا كبيرا بعد قبلتها مع “عبد المنعم عمايري” خلاله.

سناك سوري – دمشق

تعرضت الفنانة “حنا” خلال مسيرتها الفنية لانتقادات بسبب مشاركتها في أعمال معينة، منها “الكندوش” و مشهد القبلة في “الإفطار الأخير” وقد ردت في كل مرة على منتقديها، حيث ذكرت من خلال منشور خاص عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك أنها لم تكن تحب أن ترد أصلاً  على الانتقادات حول المشهد بسبب “العناوين التي تنشر وفيها سوء فهم وتستفز الكل”، متمنية ألا يأخذوا مايريدونه فقط موضحة أن الموضوع أخذ ضجة أكثر من “شغلات إنسانية أو حياتية تحدث حولنا”.

مشاركة الفنانة الشابة في مسلسل البيئة الشامية “الكندوش”، تعرض للنقد أيضاً وردت على النقد بقولها أنها تؤدي الدور التمثيلي الذي يعجبها وأن هذا التجييش على السوشال ميديا بات مكشوفاً وذلك من خلال منشور لها عبر انستغرام وقالت:«هاد التجييش لي على السوشيال ميديا صار مكشوف اليوم صارو كتير من الناس عاملين حالهم نقاد وهني مجرد أشخاص بيتخبو تحت صفحات وبهاجمو الفنانين لصالح ومقابل مدح فنانين آخرين».

اقرأ أيضاً: كندة حنا لمنتقديها في الكندوش: بلعب الدور اللي بيعجبني

ولدت “حنا” في  قرية “كفر بهم” بمحافظة “حماة” و  التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، وتخرجت منه في عام 2006، و بدأت مسيرتها الفنية خلال تواجدها في المعهد، حيث شاركت لأول مرة في فيلم “باب الشمس” بجزأيه وذلك في عام 2004 وتزامن عرضهما في نفس العام، وتوالت بعد ذلك مشاركتها في العديد من الأفلام والمسلسلات السورية المتنوعة، لكن التميز الحقيقي كان قد بدأ بعد مشاركتها في السلسلة الاجتماعية “صبايا” وفي مسلسل “بنات العيلة” أيضاً.

لم تظهر الفنانة حتى اليوم بأعمال مشتركة وهذا سببه حسب تعبيرها في لقاء مع منصة “صوت بيروت انترناشيونال” تدني الأجور أو بسبب التزامها بأعمال داخل “سوريا”، موضحة أنها تحب أن تمضي أغلب أوقات فراغها مع أطفالها بين المدرسة والرياضة ولا يتسنى لها كثيراً متابعة الإعمال العربية المشتركة، مضيفة بأن هناك أصداء جميلة و أنها تعتقد أن «الجمهور العربي بحاجة لها لكونها تجمع شخصيات من ثقافات مختلفة وهذا أمر جميل».

في لقائها مع مجلة الإمارات اليوم في شهر آذار من العام 2020 الماضي تحدثت “حنا” عن وضع الدراما في “سوريا” خلال سنوات الحرب، موضحة أن “سوريا” عاشت 10 سنوات من الحرب التي لم تنتهِ بعد، وبالتالي مسألة عودة الدراما إلى ماكانت عليه تحتاج إلى وقت، مشيرة إلى وجود حالة الاجتهاد والمتابعة للوجود بأي طريقة، مضيفة:« أنا متفائلة بالدراما السورية، ولا أعتقد أنها يمكن أن تتراجع للخلف على الإطلاق، وفي الأيام المقبلة ستكون أفضل من ناحية النصوص والإنتاج، وسيدور الدولاب أسرع من السابق».

اقرأ أيضاً: كندا حنا: من يحضر الفيلم لن يركز على القبلة

ارتباط الفنانة السورية بالمخرج “ناجي طعمة” لم يؤثر بوضعها بالوسط المهني، سواء حين تعمل معه أو مع مخرجين آخرين، ولكنها قد تستشيره في بعض الأحيان، وتأخذ برأيه عندما تقف عند مكان يحيرها بين ما يعجبها وما يخيفها.

شاركت الفنانة الشابة في عدد من المسلسلات منها المسلسل الاجتماعي “رجال ونساء” كما ظهرت في حلقات من الجزء الأول من المسلسل الرومانسي “أهل الغرام” وفي المسلسل التاريخي “أبناء الرشيد الأمين والمأمون” وكذلك مشاركتها في المسلسل الاجتماعي “ندى الأيام”، في عام 2007 شاركت في ثلاثة مسلسلات وهم “عنترة” و “ممرات ضيقة”  و “رسائل الحب والحرب”، والمسلسل التاريخي “الحصرم الشامي”، والمسلسل الاجتماعي “يوم ممطر آخر” و”رياح الخماسين”، و”حارة ع الهوا” و”رصيف الذاكرة”، و”عندما تتمرد الأخلاق” و”أصعب قرار”،  أما آخر أعمالها في العام 2021 كانت مسلسل ” الكندوش”، وفيلم ” الإفطار الأخير”.

اقرأ أيضاً: كندة حنا تكشف سبب رفضها المشاركة بالأعمال الدرامية المشتركة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى