أخر الأخبارالرئيسية

بعد هجومها على مدير الإسمنت … البعث تتراجع وتحذف المقال

البعث تتهم مدير الإسمنت بالتهرب من الإعلام وتواضع الخبرة الفنية

سناك سوري _ متابعات

تراجعت صفحة “البعث ميديا” التابعة لصحيفة “البعث” عن مقالها الذي انتقدت فيه تصرفات المدير العام لمؤسسة الإسمنت.

وحذفت الصفحة مقالها الذي شبّهت فيه ما حدث معها لدى تعاملها مع مدير الإسمنت بحكاية “أليس في بلاد العجائب” مشيرة إلى أنها تواصلت قبل أشهر مع مدير الإسمنت عبر وزارة الصناعة لإجراء لقاء مصوّر معه على شاشة “البعث تي في” فيما يخص بعض القضايا المثارة في قطاع الإسمنت.

حينها وبحسب الصفحة اعتذر المدير عن اللقاء حتى توفّر نتائج إيجابية في عمله ليتمكن من عرضها على الرأي العام حيث طلب إعطاءه وقتاً لتحضير ما وصفه المقال بـ”معجزته الإنتاجية” حيث تم انتظار المدير لفترة طالت أكثر من شهرين لإجراء اللقاء لكنه واجه الطلب بالتسويف والتهرب متذرعاً بكثرة الاجتماعات التي قالت “البعث ميديا” أنها لم تنعكس على الواقع.

جواب المدير على مدى 3 أيام بحسب الصفحة أنه «مو فاضي يحك راسو» فيما نقلت مصادر وصفتها الصفحة بالمطلعة والقريبة من المدير أنه بعيد عن صناعة الإسمنت وخبرته في المجال متواضعة، معتبرة أن حال شركات الإسمنت يثبت تواضع خبرته التي تتجاهلها وزارة الصناعة ورئاسة الحكومة لأسباب غير مفهومة وفقاً لـ”البعث ميديا”.

اقرأ أيضاً: صحيفة البعث: معنويات المستهلكين الأمريكيين تهوي إلى القاع

ولفت المقال إلى أن سيناريو أرباح الشركة فرضته الظروف الحالية ولا علاقة لإدارة المؤسسة به حيث تحققت النتيجة جراء ارتفاع الأسعار وتم نسبها لإنجازات خلّبية للإدارة الحالية وفقاً لـ”البعث” التي دعت إلى متابعة إدارة مؤسسة الإسمنت والتدقيق في عملها.

لكن “البعث ميديا” سرعان ما تراجعت عن هجومها على مدير الإسمنت وقامت بحذف المقال بشكل مفاجئ دون أن تقدّم أي تبرير أو اعتذار أو توضيح لمتابعيها عن ذلك، ما يفتح باب التساؤلات عن إمكانية تعرضها لضغوط من أجل التراجع عن المقال وحذفه علماً أنها تتبع لصحيفة “البعث” الناطقة باسم الحزب الحاكم في “سوريا”.

اقرأ أيضاً: البعث: مدير ينعم بالكهرباء والطلاب غارقون بالتقنين

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى