بعد ارتفاع حالات التسمم إلى 400 شخص.. مدير المياه: البعض توهم بأنه تسمم!

مدير مؤسسة المياه حرص على تبرئة مؤسسته.. وسبب التسمم ما يزال مجهولاً (الوهم ما في غيرو) لكن من يبدد ذعر الأهالي؟

سناك سوري-متابعات

بعد اتهامه الإعلام بتهويل موضوع إصابة أكثر من 400 شخص بالتسمم في “جديدة الوادي” و”الأشرفية” بريف “دمشق”، قال مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في “دمشق” وريفها “مازن الشبلي” إن «بعض المواطنين نتيجة البلبلة والحادثة “توهم” العديد من الناس بأنهم تسمموا»، (منطقي الموضوع، يعني يلي بينساق بتهويل الإعلام طبيعي يتوهم أعراض التسمم، مكبرينها زيادة للقصة يا أخوان).

“الشبلي” نفى أن تكون الحالات التي بلغت بحسب حديثه لصحيفة تشرين المحلية الـ400 حالة، ناجمة عن تلوث في المياه، معتبراً أنه لو كانت المياه هي السبب لتجاوزت حالات التسمم هذا العدد في منطقة يزيد عدد سكانها عن 50 ألف نسمة، على حد تعبيره.

مدير مؤسسة المياه قال إنهم أجروا كافة التحاليل اللازمة للمياه، وجاءت النتائج التي قالت “تشرين” إنها حصلت عليها (لم تعرضها) لتؤكد خلو المياه من الجراثيم، يضيف “الشبلي”: «أجهزة المؤسسة ذات دقة وجودة عالية على مستوى القطر بتحليل المياه، والنتيجة السليمة كانت خير دليل للطمأنينة وطمأنة الأهالي ولكن حالة الطمأنينة لم تُلمس من الأهالي»، (يمكن حالة الذعر الموجودة بدها إجراءات تانية أكثر فاعلية من اتهام الناس بالتوهم).

“الشبلي” تحدث عن مشكلة سابقة في بئر مياه “مجرثم”، يتبع لأحد الأفران بحسب ما بينت التحاليل، مضيفاً أنه تم إغلاق البئر على الفور وتنظيفه ثم تعقيمه وتعبئته من جديد، بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك، حيث لا يمكن إغلاق البئر كونه يمد المنطقة بالخبز.

اقرأ أيضاً: الصحة: 300 حالة تسمم في “دمشق”.. مدير المياه: الإعلام هوّل الموضوع

لكن احتمالية أن يكون البئر السابق هو من تسبب بحالات التسمم، احتمالية يمكن التأكد منها من خلال سؤال المصابين إذا ما كانوا يقتنون خبزهم من الفرن المذكور ذاته، وهذه جزئية لم يتحدث عنها “الشبلي” للصحيفة.

مدير صحة “دمشق” “ياسين نعوس” كان قد قال أمس الأحد في تصريحات نقلتها “الوطن” إن «تحاليل وزارة الصحة أظهرت وجود 7 عينات مرفوضة، 5 منها من الشبكة الأساسية التابعة لمؤسسة المياه، واثنتان من بئر وخزان الفرن»، وهو ما برره “الشبلي” بالقول إنه «تم أخذ عينات بطريقة خاطئة من مهارب مياه تدعى (سكر غسيل) غير صالح للاستخدام البشري ويصب في مجرى النهر».

مدير مؤسسة المياه حرص في حديثه مع الصحيفة الحكومية على تبرئة مؤسسته من المسؤولية عن تلوث المياه، بينما كان من الأجدى العمل على تبديد ذعر الأهالي والبحث عن أسباب المشكلة التي يصر “الشبلي” أنها قد تكون ناجمة عن الغذاء.

يذكر أنه وبحسب صحيفتي “تشرين” و”الوطن” فإن هناك عمل على مستوى التجارة الداخلية ومؤسسة المياه ومديرية الصحة، لحل المشكلة القائمة منذ أكثر من 5 أيام، لكن وكما هو واضح حتى اللحظة ماتزال الأسباب مجهولة، علماً أنه وفي تصريحات مدير صحة “دمشق” أمس الأحد كان عدد حالات التسمم 300 حالة، بينما في تصريحات مدير مؤسسة المياه اليوم الإثنين بلغت الحالات 400 حالة.

هامش: ومنرجع نتذكر حديث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عاطف النداف” العام الفائت وقت قال “صحة المواطن غالية علينا”!.

اقرأ أيضاً: “النداف”: “صحة المواطن غالية علينا”.. “المهم عرفتوا مين سمير ولا لسه مجهول الزلمة”؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع