أخر الأخبارالرئيسيةتقارير

انتخابات الائتلاف تتستر من الإعلام .. هل يفرض هادي البحرة “بالصرماية”؟

هيثم رحمة يصر على الترشّح .. وانتخابات بالتفويض لتعذر الوصول إلى اسطنبول

ينتخب “الائتلاف” السوري المعارض اليوم رئيساً جديداً له خلفاً لـ”سالم المسلط” المنتهية ولايته منذ تموز الماضي.

سناك سوري _ متابعات

وبعد تأجيل انتخابات الائتلاف لمرتين. ينتظر اليوم أن يتم انتخاب هيئة سياسية مكونة من رئيس و3 نواب وأمين عام و19 عضواً. لمدة 24 شهراً من خلال الهيئة العامة وفقاً لما ينص عليه النظام الداخلي للائتلاف.

لكن انتخابات الائتلاف هذه المرة اتخذت طابعاً مختلفاً لا سيما بعد كشف رئيسه السابق “نصر الحريري” عن حديث. لرئيس حكومة “الائتلاف” المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى” قال فيه «بالصرماية سيتم انتخاب هادي البحرة رئيساً للائتلاف». في إشارة إلى دورٍ تركي في فرضِ “البحرة” على أعضاء الائتلاف بحيث لن تكون الانتخابات سوى شكلية.

من جانب آخر. أشار موقع “عنب بلدي” أنه تلقّى دعوة لحضور انتخابات اليوم والمؤتمر الصحفي الذي سيليها. لكنه أبلغ بعد ذلك باعتذار من المكتب الإعلامي الذي قرّر إلغاء حضور وسائل الإعلام لأسباب لوجستية على حد قوله. وهي أسباب حالت دون شفافية الائتلاف الثوري المنادي بالديمقراطية وربما لمنع توثيق لحظة “الصرماية” التي ستفرض “هادي البحرة”.

وفي وقتٍ يتنافس فيه كلٌّ من “هادي البحرة” و”هيثم رحمة” بشكل أساسي على موقع رئاسة “الائتلاف” ويستند كلّ منهما إلى كتلةٍ فيه. فقد نقل موقع “تلفزيون سوريا” ومقرّه “تركيا” عن مصادر لم يسمّها من داخل الائتلاف. قالت أنه تم التوافق بشكل نهائي على “البحرة” بعد مشاورات مع الخارجية التركية. إلا أن “رحمة” ترشّح للمنصب ما أخلّ بتوازنات حاول زعماء الكتل السياسية داخل الكيان المعارض تنسيقها مع الجانب التركي. ( والله عيب عليه هالرحمة بعد ما العالم وافقت على فرض البحرة بالصرماية يجي ينزع عليهن فرحتن).

ورجّحت المصادر أن يكون الإسراع في إجراء الانتخابات. يعود لمنع حضور البعض. ما يفسّر إصرار “رحمة” على الترشّح حتى لو لم يتم التوافق عليه. مشيرة إلى أن الانتخابات ستجري بآلية التفويض التي تتيح للعضو التصويت عن عدد من زملائه لتعذر وصول جميع أعضاء الهيئة العامة إلى مقر الائتلاف في “إسطنبول”. ( هو ما سألو حالن ليش مقر الائتلاف باسطنبول وهو بيقول عن حالو ممثل للشعب السوري؟ بس يمكن لتعذر وصول الائتلاف لسوريا).

وقال عضو في “الائتلاف” فضّل عدم الكشف عن اسمه لموقع “نورث برس”. أنه تم إرسال دعوات لأعضاء الائتلاف الراغبين بالحضور الفيزيائي. على أن تتولى الأمانة العامة توفير حجوزات الطيران والإقامة الفندقية لهم. لافتاً إلى إمكانية أن ينسحب أحد المرشحين لصالح الآخر في وقتٍ سيؤثر فيه اختيار الرئيس على أسماء نوابه والأمين العام وبقية أعضاء الهيئة السياسية. (ويمكن يلعب حجز الطيران والفنادق دور حاسم بالمعركة الانتخابية).

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى