المصرف المركزي يعلن تدخله لإعادة التوازن لسعر صرف الليرة

الدولار والليرة _ انترنت

المركزي: تم وضع اليد على عدة شركات مضاربة

سناك سوري _ دمشق

أصدر مصرف “سوريا” المركزي اليوم بياناً تحدث خلاله عمّا وصفها بالتطورات الأخيرة في سوق القطع الأجنبي وما حملته من تغيرات في سعر صرف الليرة السورية.

وقال البيان أن المصرف المركزي اتخذ مجموعة من الإجراءات للتدخل في سوق القطع الأجنبي في محاولة لإعادة الاستقرار وتحقيق التوازن فيه بالتعاون مع الجهات المعنية، مضيفاً أن هيئة “مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب” والضابطة العدلية قامتا بالعديد من المهمات في مختلف المحافظات لا سيما “دمشق” و”حماة” و”حلب”.

وأوضح البيان أن هذه المهمات أسفرت عن وضع اليد على مجموعة من الشركات والجهات التي تعمل بالمضاربة على الليرة السورية ومصادرة كميات كبيرة من الأموال بالليرة السورية والدولار الأمريكي.

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي: على المسؤولين شرح تأثير إصدار الـ5000 ليرة للناس

المصرف المركزي قال أنه مستمر بعملية تدخل متعددة الأوجه وصولاً إلى إعادة سعر الصرف في سوق القطع إلى مستويات توازنيه سابقة على حد وصفه، كما أهاب المصرف بالموطنين من الأفراد وأصحاب الفعاليات الاقتصادية بعدم الانجرار خلف الشائعات التي ترافقت مع طرح فئة الـ 5000 ليرة سورية، والتي تستهدف بحسب بيان المصرف التهويل للتخلي عن العملة الوطنية.

واعتبر بيان المصرف المركزي أن إعادة التوازن إلى الليرة يتطلب وعياً من المواطنين وأصحاب الشركات، إلى جانب إجراءاته التدخلية للاستمرار في التصدي للمحاولات التي تهدف النيل من الليرة السورية على حد تعبير البيان.

يذكر أن الفترة الأخيرة الماضية شهدت ارتفاعاً كبيراً في أسعار البضائع والسلع تزامن مع الحديث عن تراجع في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار في السوق السوداء، علماً أن سعر الصرف في نشرات المصرف المركزي الرسمية بقي ثابتاً.

اقرأ أيضاً: عربش: طرح الـ5000 ليس منطقياً والأسعار ارتفعت نحو 30%

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع