المالية توضّح معنى النكول ببيع العقارات .. الضريبة لا ترد

وزارة المالية - انترنت

المالية تتحدث عن لجوء المضاربين للنكول من أجل التهرب من الضريبة

سناك سوري _ دمشق

أصدرت وزارة المالية السورية اليوم توضيحاً لتعميمها حول فرض ضريبة على عملية النكول ببيع العقارات والذي أثار ضجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء في التوضيح أن المقصود بالنكول هو طلب إلغاء عملية البيع بعد إتمام توثيقها وتسجيلها لدى الدوائر المالية بما في ذلك الحصول على الموافقات اللازمة أي بعد أن تكون عملية البيع تامة الأركان ومستحقة للضريبة وفقاً للبيان.

وأشارت الوزارة إلى أن بعض أصحاب المكاتب العقارية والمضاربين يلجؤون لتكرار عمليات النكول في البيع للتهرب من ضريبة البيوع العقارية ورسم التسجيل العقاري عبر تجيير عملية بيع العقار من مشترٍ إلى مشترٍ آخر بحيث تم إعادة بيع العقار والنكول به عدة مرات قبل تسجيله في المصالح العقارية.

واعتبر بيان المالية أن البيع العقاري قانونياً والذي يترتب عليه ضريبة البيوع العقارية تم بموجب التشريعات السورية باكتمال المعاملة المالية وتسديد الضريبة المتوجبة بعد الحصول على الموافقات اللازمة أصولاً واستلام الوثيقة المشعِرة ببراءة الذمة لاستعمالها بمعاملة التسجيل العقاري، وفي حال تلا ذلك نكول المتعاقدين عن البيع فإن الضريبة المستوفاة لا تردّ لدافعها بحسب الوزارة.

البيان أضاف أنه في حال امتناع أحد طرفي عقد البيع عن إتمام المعاملة المالية وتم اللجوء للقضاء فإنه في حال ثبوت البيع بحكم اكتسب الدرجة القطعية توجبت الضريبة كاملة، أما إذا انتهى الحكم إلى اعتبار عقد البيع غير مستكمل للشروط القانونية وإلى رفض تسجيله باسم المشتري، تعاد حينها السلفة المستوفاة على حساب الضريبة من قبل المحاكم عند تسجيل الدعوى إلى مسلّفها أما إذا كان المدفوع كامل الضريبة للدوائر المالية فلا ترد إلى دافعها ويبقى لمن سدّدها الحق بالرجوع على المتعاقد معه في حال ثبوت أن عدم اكتمال عملية نقل الملكية ناشئ عن خطأ أو إهمال من قبل المتعاقِد الآخر.
اقرأ أيضاً:ضريبة نكول البيع حديث السوشل ميديا: تشليح وتشبيح ضريبي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع