“اللاذقية”.. مواطنون ينتظرون “رسالة الجرة دون جدوى”

تجمع المواطنين على دور البطاقة الذكية باللاذقية

الإنترنت الضعيف يخلق مشاكل في مركز لشركة تكامل ومواطن يتهجم على موظفة

سناك سوري-متابعات

قالت صحيفة الوطن إن أحد مراكز شركة “تكامل” (لم تذكر أو تحدد مكانه) شهد حالة تهجم لأحد المواطنين على موظفة بألفاظ مسيئة متوعداً إياها خلال الخروج من الدوام، وذلك نتيجة الزحام الشديد في المركز والذي أدى لحدوث بلبلة بين صفوف المنتظرين.

مصدر مسؤول من داخل المركز قال إن بطء الإنترنت الذي لا تتجاوز سرعته 1 ميغا بايت/ثا، هو سبب الزحام، مضيفاً أن ما يزيد في حدة المشكلة كثرة انقطاع الإنترنت ما يؤدي إلى توقف منح البطاقات، واقترح أن «تخصص الشركة مراكز دائمة تعتمد على تسلسل الدور الورقي وفق قسائم، على أن تكون هذه المراكز تتسع لكافة المراجعين، وأن تعمل على مدار الساعة»، لافتاً أن موظفي الشركة غالباً ما يهربون من العمل بسبب الرواتب القليلة والدوام الطويل.

المصدر أكد أنه يتوجب على رب الأسرة إحضار بيان عائلي في حال كان لديه أطفال صغار لا يمتلكون هوية شخصية، وبذلك يستطيع أخد كامل مخصصاته من المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية.

اقرأ أيضاً: مواطنون فشلوا بالحصول على مخصصاتهم.. مسؤول: البطاقة بمرحلة التجريب

في “اللاذقية”.. رسالة الجرة لا تصل!

في السياق ذاته، قالت مواطنة من “اللاذقية” (لم تذكر الصحيفة اسمها) إنها تتبع كافة التعليمات المذكورة على دليل الشركة في مواقع التواصل الاجتماعي منذ بداية الشهر لتحظى «برسالة الجرة دون جدوى»، مضيفة أن «الحداثة التكنولوجية دائماً تبقى ناقصة في تطبيقنا لها عندما تكون لخدمة المواطن، في حين أنها تكون 100 بالمئة عندما تكون لصالح جهات حكومية أو غيرها عند مطالبة المواطن بمستحقاته».

مواطن آخر قال إنه لم يحصل على أسطوانة غاز منذ 32 يوماً، في حين قال آخرون إنهم أيضاً ينتظرون رسالة الحصول على أسطوانة الغاز دون جدوى.

مدير فرع شركة محروقات في “اللاذقية” “سنان بدور” قال إن «عدم ورود رسائل لبعض المواطنين يعود للضغط على الشبكة ولا علاقة له بمحروقات، واعتماد الآلية الجديدة بتوزيع الغاز عبر الرسائل النصية يحتاج لمدة أسبوع حتى ينضج أكثر»، (ناروا هادية كون مافي غاز).

“بدور” رأى أن هناك نتائج إيجابية جرى لمسها بعد مضي 3 أيام على تطبيق الآلية الجديدة (هي قبل النضج؟)، كون صاحب الرسالة (يلي ماعمتوصل) هو الوحيد الذي سيحصل على الأسطوانة من المعتمد المذكور ما يمنع الاحتكار والتلاعب بتوزيع المخصصات ويحد من الفساد.

المسؤول عن شركة تكامل في المحافظة “سميح الحايك” رفض إعطاء تصريح حول سبب تأخير وصول الرسائل النصية، كونه غير مخول بذلك والتصريح محصور بالإدارة العامة في دمشق وفق تعبيره، (أسرار دولة هي)، في حين قالت مديرة الشؤون الفنية في اللاذقية “داليا محرز” إن الرسائل ستصل تباعاً والجميع سيحصل على المخصصات بحسب الوفرة في المحافظة، (إذا بحسب الوفرة وصلوا المشتركين).

وكان خبير نفطي قد قال إن آلية توزيع الغاز الجديدة لن تنجح في حال لم تتوافر المادة، معتبراً أن المشكلة في توافر المادة من عدمه وليس في إجراءات الحصول على الغاز المنزلي.

وسبق أن أعلنت وزارة النفط عن تطبيق آليتها الجديدة في توزيع الغاز اعتبارا من أول شهر شباط الجاري، عبر رسالة نصية تصل إلى جوال المستفيد.

اقرأ أيضاً: خبير نفطي: المشكلة في توفر الغاز وليس بتوزيعه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع